مقالات

فوز كبير للأهلى.. ولكن؟!

بقلم: حسن المستكاوي

فوز كبير للأهلى.. ولكن؟!

** على الرغم من فوز الأهلى بثلاثة أهداف، فإن الترجى لعب مباراة قوية تكتيكيا، وعطل قوة الأهلى الهجومية كمجموعة، وأفقد الفريق ميزته فى الاستحواذ، فكانت النسبة 54 للترجى مقابل 46 للأهلى.. ومعلوم أن بطل مصر يلعب كثيرا على امتلاك الكرة وبناء الهجمات ثم الانقضاض على مرمى المنافس، وقد تغير ذلك قليلا مع كارتيرون الذى يفضل نقل الكرة سريعا إلى ملعب المنافس على أن يكون الاستحواذ أمام صندوقه وليس فى وسط الملعب. وهذا الاستحواذ أيضا فقده الأهلى فى مباراته أمام الترجى فجاءت أهدافه من ضربتى جزاء ومن جملة هجومية كان بطلها السولية الذى بدأ الجملة وأنهاها.. بجانب جملة تمريرة حمودى البديعة إلى أزارو ليفوز بركلة جزاء..
** شهدت المباراة 47 مخالفة وفاولا من الطرفين مما أدى إلى كثرة صفارة الحكم.. وقلة زمن اللعب. كما أن خمسة لاعبين على الأقل من الترجى شكلوا ضغطا عاليا ودفاعيا فى وسط الملعب وهم فرانك كوم وكوليبالى والبدرى والبلايلى والشعلانى، وترتب على ذلك بناء حائط رقابى ودفاعى من السولية وعاشور وإسلام محارب مع تأخير أيمن أشرف وهانى لإيقاف جناحى الترجى. وهذا شكّل فراغا نسبيا فى وسط الملعب لمصلحة الفريق التونسى.. مما أسفر عن تهديد مرمى الأهلى ثلاث مرات وتصدى لها الشناوى ببراعة وثقة..
** كان إقبال جمهور الأهلى كبيرا ورائعا، وكان تشجيعه جيدا، والفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف نتيجة كبيرة فى كرة القدم.. لكن الأهلى لم يلعب بأسلوبه، ولم يمسك بالمبادرة طول الوقت وهو يلعب على أرضه، وهذا الهدف الوحيد الذى سجله بحسابات الذهاب والعودة قد يكون مكلفا ويتطلب أداء شديد الهدوء والتركيز باستاد رادس..
** محمد الشناوى ووليد سيلمان هما رجلا الأهلى فى تلك المباراة.. فأبدع وليد سليمان بتحركاته وشراسته الهجومية وتهديده وحده لمرمى الترجى بكرته الثابتة.. والشناوى تصدى لفرص تهديف خطيرة كان يمكن أن تغير النتيجة.. كذلك بذل عاشور والسولية جهدا خرافيا فى وسط الملعب من الناحية الدفاعية..
** تحليل الحكم الدولى السورى جمال الشريف لضربات الجزاء كان مهنيا ودقيقا ومقنعا.. وأشير هنا إلى أن الحكم هو صاحب القرار النهائى حتى لو خالف قرار الفار…. والواقع أنه يعد مقبولا أن يسند التعليق فى قناة بى إن سبورت التى أشهد لها بالسبق وبالمهنية والاحترافية فى التغطيات العالمية والأوروبية، لم يعد مقبولا أن يسند التعليق إلى معلقين يتحيزون إلى فرقهم.. فعند ممارسة العمل والتعليق أو التحليل أو الكتابة ومهما كان الانتماء، فإن هذا الانتماء لابد أن يخلع عند ممارسة المهنة. فأثناء المشاهدة للمباراة يمكن أن يكون المعلق والمحلل والكاتب متفرجا مشجعا لكن فى ممارسة العمل لا يجوز.. وقد كانت النتيجة أن رءوف خليف شجع وهو يعلق وساهم فى زيادة الاحتقان، وكذلك كان الكوالينى مشجعا متحمسا وكأنه يلعب فى صفوف الأهلى..
** إن فكرة إسناد التعليق على المباريات إلى معلقين ينتمى كل منهما إلى أحد الفريقين خطأ كبير.. وإذا كانت إدارة بى إن سبورت لا ترى ذلك فإن عليها أن ترى الأسوأ، وهو حين يكون طرف أحد المباريات فريقا عربيا والطرف الآخر فريقا إفريقيا أو يابانيا من شرق آسيا، وسوف ترى إدارة القناة أعلى درجات الخروج عن المهنية، والتحيز والتعصب، بل وربما العنصرية.. فالمعلقون يجاملون الفرق العربية ولا يرون سواها فى الملعب.. وتلك ليست مهنية ولا احترافية..

نقلاً عن “بوابة الشروق

مقالات ذات صلة

إغلاق
2018/11/23 07:30 صباحًا
باير 04 ليفركوزن 0 شتوتغارت 0
2018/11/23 07:45 صباحًا
أولمبيك ليون 0 سانت إتيان 0
2018/11/23 08:00 صباحًا
ليغانيس 0 ديبورتيفو ألافيس 0
2018/11/24 12:00 صباحًا
إيبار 0 ريال مدريد 0
2018/11/24 02:00 صباحًا
أودينيزي 0 روما 0