مقالات

بندر الحقباني :ماسلو بين الجابر والهريفي

عندما أطلق العالم (ابراهام ماسلو) نظريته الشهيرة (الدوافع والحاجات) قبل ما يقارب 70 عاما، والتي يرى من خلالها أن البشر مختلفين في طريقة تعاطيهم للحياة وفق دوافع وحاجات تفرضها عوامل عدة اختصرها فيما يعرف (هرم ماسلو) الذي يبدأ من (الحاجات الفسيولوجية) مروراً بــ(حاجة الإنسان إلى الأمان) وبعد ذلك تأتي (الحاجة الاجتماعية )، ومن ثم (الحاجة إلى التقدير) وتمتاز هذه المرحلة بالثقة والإنجازات إضافةً إلى احترام الآخرين وفي قمة الهرم تأتي (الحاجة لتحقيق الذات).

وعند تطبيق ما تقوله هذه النظرية على مسيرة الكابتن سامي الجابر نجده وصل قمة الهرم منذ فترة طويلة. بل أزعم لو كان (ماسلو) يعيش في وسطنا الإعلامي لأضاف للجابر وبشكل استثنائي (الحاجة إلى الشفقة على الآخرين) ليأتي بعدها (الحاجة إلى التطنيش).

في المقابل وعند محاولة تطبيق نفس النظرية على الكابتن فهد الهريفي نجده لا يزال يصارع في قاع الهرم بحثاً عن تحقيق الحاجات الفسيولوجية التي قد تسد بعض أوجه القصور التي مر بها في مسيرته الرياضية والحالية.

الجابر أصبح اسم مشهور على مستوى العالم، في الوقت الذي لايزال الهريفي مشغولا في جمع وطرح عدد أهداف الجابر.
كان الجابر يشارك في مباريات مع نجوم العالم، فيما يشكك الهريفي في أحقية ياسر القحطاني بحمل شارة القيادة في المنتخب!!!! حتى على المستوى الإعلامي، بعض القنوات الخليجية تستضيف الهريفي للنيل من لاعبي الهلال والمنتخب السعودي وفي الجهة الأخرى نجد دولة قطر تستعين بالجابر كأحد أهم الأسماء في حملاتها لاستضافة كأس العالم.

عزيزي القاريء: كل ما كتب أعلاه يوضح الفرق بين من يعمل ومن يتحدث ، وشتان بين هذا وذاك. فالجابر يعمل حالياً كمدير فني لأحد أكبر الأندية في قارة آسيا، بينما الآخر وحتى كتابة هذا المقال يتحدث عن هجمة في مباراة مضى عليها 20 عام.
على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم..

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
غداً, 10:30 مساءً
نورنبرغ 0 فولفسبورغ 0
غداً, 10:45 مساءً
نيس 0 سانت إتيان 0
غداً, 11:00 مساءً
سلتا فيغو 0 ليغانيس 0
2018/12/15 03:00 مساءً
خيتافي 0 ريال سوسيداد 0
2018/12/15 03:30 مساءً
مانشستر سيتي 0 إيفرتون 0