صدارة النصر تخشى انتفاضة الأهلي في قمة الفرصة الأخيرة لبيريرا بالدوري السعودي

تستحوذ قمة النصر والأهلي على إهتمام جماهير الكرة السعودية، والمقرر لها في يوم الأحد المقبل، في ختام الجولة الخامسة عشر من دوري عبد اللطيف جميل السعودي للمحترفين التي سوف تنطلق غدا ً الجمعة بثلاث مباريات ، على ان تستكمل السبت بأربع مباريات.

ويترقب النصراويون بشغف بالغ هذه القمة، بإعتبارها أهم الاختبارات التي تواجه فريقهم على طريق احتفاظه بالصدارة وبالفارق النقطي بينه وبين أقرب ملاحقيه، بينما يعتبرها كثير من المراقبين الجماهير الأهلاوية فرصة أخيرة للبرتغالي بيريرا، بعد ان وصلت العلاقة بينه وبين الجماهير إلى طريق مسدود إثر تدهور نتائج الفريق الأخيرة.

وحتى الأن نجح النصر في تبني سياسة جديدة، مكنت الفريق من اعتلاء صدارة الدوري حتى الآن وبفارق أربع نقاط عن صاحب المركز الثاني .

وترتكز هذه السياسة على دعامتين، الأولى إعتبار كل مباراة بطولة في حد ذاتها ، ولا بد من الفوز بها ، والثانية حصد النقاط الثلاث دون النظر إلى المستوى الفني، لكن الواقع يؤكد ان الفريق يجمع بين النتائج والمستوى الفني الممتع.

ويدين النصر بالفضل في ذلك إلى حسن إدارة مدربه الأوروجوياني كارينيو للمباريات ،إضافة إلى توافر مجموعة كبيرة من النجوم ، القادرة على تعويض أي غيابات ، فضلا عن الدور الإيجابي لرئيس النادي الأمير فيصل بن تركي الذي نجح في تهيئة اللاعبين نفسيا وتواجده المستمر معهم في التدريبات والمباريات.

فنيا يحافظ كارينيو على الطريقة التي يخوض بها المباريات ، والمتمثلة في 4-4-2 ، قد تتجول في بعض الأحيان إلى 4-4-1-1، حسب ظروف المباراة .

وستعاد الفريق مؤخرا لاعبيه المصابين بإستثناء البحريني محمد حسين ، وربما يغيب معه الظهير الأيم خالد الغامدي ، لكن بديل كل منهما ، بوجود جمعان الدوسري وكامل المر، وقد يعود لتشكيلة الفريق الأساسية محمد نور بعد ما غاب عن مباراة الخليج في دور الثمانية لكأس ولي العهد ، بهدف منحه مزيد من الراحة.

كما يعود أيضا هداف الفريق محمد السهلاوي إلى جوار التون البرازيلي ، فيما يواصل عبد الله العنزي حارس الفريق الغياب، وسيكون جاهزا لتعويضه الحارس الشاب عبد الله الشمري.

على الجهة المقابلة، يواجه البرتغالي بيريرا في هذه المباراة ضغوطا هائلة، بعد سلسلة النتائج المتردية للفريق تحت إشرافه ، وكان أخرها الخروج من كأس ولي العهد .

ويرى كثيرون أن الإدارة لن تصمد كثيرا في دفاعها عن المدرب في وجه الغضب الجماهيري المتزايد يوما بعد يوم ، خاصة بعد أن دخلت العلاقة بين الجماهير والمدرب إلى نفق مظلم ، بسبب النتائج ، وزادها سوءا قرارات المدرب بالاستغناء عن نجوم الفريق أمثال فيكتور والتعاقد مع لاعبين ليسوا على مستوى الطموحات كما ترى الجماهير.

ويعاني الأهلي في مباراة الأحد من نقص فني بسبب غياب البرازيلي مونسورو لحصوله على بطاقة حمراء امام الفتح في كأس ولي والعهد، لكنه يطبق العقوبة في الدوري بعد خروج فريقه من الكأس.

كما يغيب مصطفى بصاص لحصوله هو الآخر على بطاقة حمراء في مباراة الجولة الماضية من الدوري أمام الفيصلي ، ومن المتوقع أن يجري بيريرا بعض التعديلات على تشكيلته لتعويض هذه الغيابات .

أخبار متعلقة
1 من 18٬628

و يستضيف الهلال صاحب المركز الثاني نظيره الاتفاق يوم السبت في مباراة سيكون لها نصيب من المتابعة والاهتمام الجماهيري ، حيث الهلال فرس الرهان الثاني الثاني في سباق الصدارة ، خاصة بعد أن استعاد الفريق مستواه ونجح الجابر في تصحيح مسار الفريق ، الذي كان تعرض لهزة في جولات سابقة، لكنه عاد ليحافظ على فارق النقاط بينه وبين النصر، بفوز صعب على العروبة العنيد ، كما نجح الفريق في التأهل لدور الأربعة لكأس ولي العهد .

ويتوقع ان يدفع الجابر بلاعبه الجديد سعود كريري أحدث الصفقات القافلة الزرقاء ، خاصة ان الهلال أدى كل ما عليه من التزامات للجنة الاحتراف ، ويمكنه تسجيل أي من لاعبيه الجدد ، وقد تكون مشاركة كريري على حساب المغربي عادل هرماش، بعد أن ترددت انباء عن نية الهلال في الاستغناء عنه بعد التعاقد مع كريري ، على أن يتم التعاقد مع صانع ألعاب أو مهاجم بديلاً له.

ويعتمد الجابر مؤخرا على الدفع بياسر القحطاني إلى جوار ناصر الشمراني كمهاجمين صريحين من بداية المباراة ، بعد أن كان يلعب بمهاحم واحد في بداية المسابقة ، مع وجود سالم الدوسري ونواف العابد لاعبي وسط مهاجمين ينضم إليهم احد ظهيري الجنب على التوالي .

في المقابل يحاول الصربي جوران تصحيح مسار فريقه الذي تلقى هزيمة في الجولة الماضية على أرضه من ضيفه الرائد، هي الأولى للفريق الاتفاقي في وجود جوران ،ورغم أن تلك النتيجة لا تعبر عن سير تلك المباراة ، إلا ان الاتفاق سيحاول تأكيد تطوره مع مدربه الصربي .

ويعتمد جوران على السنغالي المزعج باباوايجو ومحمد كنو وعلي الزقعان وحمد الحمد وسلطان البرقان ، ويحتل الاتفاق المركز السادس ب 19 نقطة.

وفي مباراة ثانية يوم السبت يستضيف الاتحاد فريق العروبة ، في مباراة سوف تلقي نتيجة مباراة الدور الأول بين الفريقين والتي انتهت للعروبة بهدف دون رد بظلالها على شكل مباراة السبت بين الفريقين .

وسيحاول المصري عمرو أنور اللجوء إلى لاعبي الفريق الأولمبي بالنادي لتعويض الغيابات في صفوف الفريق الذي يعاني من غياب اسامة المولد للإصابة، وانتقال كريري وغياب الفريدي لللإصابة والمهاجم الشاب عبد الرجمن الغامدي لحصوله على بطاقة حمراء ، كما تدور شكوك حول مشاركة أحمد عسيري المشغول بتحديد مصيره سواء البقاء او الانتقال.

وستكون مباراة صعبة للاتحاد مقارنة بظروفه الحالية وباكتمال صفوف العروبة ، وبجرعة الثقة التي يكتسبها الفريق من مباراة إلى اخرى بالدوري، حيث اثبت انه يستحق ان يكون بين الكبار حتى الآن.

وتختتم مباريات السبت بمواجهة متكافئة بين الرائد ونجران، وأن كان الفريقان يقدمان مستويات متفاوتة في الآونة الاخيرة، رغم أنهما يضمان عناصر جيدة .

وسيفتتح الشباب الجولة بمواجهة مع نظيره الشعلة ،ويحاول الفريق الشبابي الحفاظ على مستواه الذي وصل إليه مع البلجيكي ايمليو فيريرا ، حيث شهدت نتائج الفريق تحسناً ملحوظا ، بعد سلسلة من الهزات ، لكن ما يعكر هذه الحالة الشبابية ، ما تردد عن ان فيريرا قدم استقالته بسبب تدخل الإدارة في عمله بعد ان فرضت عليه مشاركة اللاعب حسن معاذ في مباراة التعاون الاخيرة في كأس ولي العهد ، لكن الإدارة برئاسة خالد البلطان بذلت جهودا مضنية لتطويق الأزمة وثني المدرب عن الاستقالة حفاظاً على استقرار الفريق.

في المقابل لن يكون الشعلة صيداً سهلاُ خاصة بعد التطور النسبي في اداء الفريق على يد البرتغالي ماكيدا، لكن رغم ذلك يظل الفريق في المراتب الدنيا على لائحة الترتيب.

ويلعب في افتتاح الجولة غدا الجمعة أيصا الفتح مع النهضة ، وهي فرصة لحامل اللقب إلى زيادة نقاط جديدة لرصيده ، معتمدا على الجرعة المعنوية التي اكتسبها لاعبوه بالتأهل لدور الأربعة لكأس ولي العهد من بوابة الأهلي ، فيما سيدافع النهضة بكل ما أوتي من قوة عن حظوظه في البقاء بالدوري ، رغم أنه يقبع في المركز الأخير للمسابقة.

كما يلعب التعاون مع الفيصلي في مباراة متكافئة نسبيا ، و أن كانت الكفة الفنية تميل لمصلحة التعاون الذي يقدم مستويات جيدة تحت قيادة مدربه الجزائري توفيق روابحه.