أحمد عيد: لا للحكام الأجانب وسنبدلهم بخليجيين ولن نقيل المهنا

أعلن الأستاذ أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم عن عدم توجه الاتحاد للاستعانة بحكام أجانب في الدور نصف النهائي لكأس ولي العهد ولا النهائي ولا مسابقة كأس الملك للأبطال، مشددا على أن مثل هذه البطولتين من حق الحكام السعوديين، وفي الوقت ذاته لن يزيد عدد الطواقم الأجنبية في دوري عبداللطيف جميل وسيبقى كما هو ثلاث مباريات لكل ناد يرغب في طلب حكام أجانب.
وكانت أندية الهلال والأهلي والشباب والنصر قد طالبت في وقت سابق بزيادة عدد المباريات التي يحق للأندية طلب حكام أجانب بعد تذمرهم من أخطاء الحكام السعوديين.

وتحدث أحمد عيد اليوم الخميس بعد اجتماع الاتحاد السعودي لكرة القدم الذي امتد لخمس ساعات، ورد في شأن الحكام على سؤال (قووول أون لاين) حول قرار مجلس إدارة الاتحاد السابق بالاستعانة بحكام أجانب في الدور نصف النهائي والمباراة النهائية لكأسي ولي العهد والملك، في حين أن الاتحاد الحالي المنتخب لم يقرر في جميع اجتماعاته السابقة بالاستمرار على هذا التوجه من عدمه، فقال أحمد عيد “القرار ليس قرار اتحاد، ودائما هناك مباديء ونحن نثق في الحكم السعودي ويجب أن ندعمه، وقد وضعنا معايير في هذا الجانب وهذه البطولات هي حق من حقوق الحكم السعودي، يجب أن يقود مباريات ذات قيمة ، وسبق وخسرنا حكام واعدين لأننا لم نمنحهم الفرصة في المباريات الكبيرة والمهمة، وأؤكد لكم أننا لم نتطرق لاتحاد سابق ونحن نحترم الجميع ونقدر الاتحاد لسابق، ولسنا ملزمين بتطبيق أي قرار سابق، وفي الوقت ذاته متمسكون بالحكم السعودي وسندعمه”.
واعترف عيد بوجود أخطاء ولا يمكن أن تكون مباريات بلا أخطاء.
وشدد على أهمية تطوير الحكم وزرع الثقة فيه. ورحب بنقد الحكام والمسؤولين لأجل التطوير والإصلاح.

ونوه بلقاء جمعه في المغرب برئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي (الفيفا) على هامش نهائي كأس العالم للأندية، مبنيا أنه أشاد بالحكام السعوديين ومتوسط أعمارهم، ومستواهم في البطولات الآسيوية وكذلك في مونديال الناشئين الذي أقيم مؤخرا بالإمارات. وشدد على أن الحكم الوطني عنصر مهم في تطور اللعبة في البلد ولا بد من الثقة به وأن يمنح حقه كي يكون محط اهتمام الآخرين.

وفي سؤال لـ (قووول أون لاين) عما يتم تداوله من استقالة عمر المهنا أو حتى إقالته، فقال أحمد عيد “عمر المهنا شريك قوي ومؤثر في مجلس الاتحاد، وهو خبرة نثق فيه كثيرا وندعمه وهو كفاءة عالية ولم نتطرق لهذا الموضوع بتاتا بقدر ماكان الاهتمام بدعم التحكيم والحرص على تطويره، على أن يقدم تقريرا في نهاية الموسم باحتياجاته ومهام التطوير”.

وأكد أحمد عيد أنه سيتم الاعتناء في آلية اختيار الحكام الأجانب ولن يكونوا إلا من حكام النخبة متى طلبت الأندية حسب النظام في ثلاث مباريات من دوري جميل لكل نادي.
وأعلن أنهم بصدد توقيع اتفاقية مع الاتحادات الخليجية ولا سيما قطر والامارات لتبادل الحكام، بحيث يأتي حكام من قطر والامارات لقيادة مباريات في المسابقات السعودية وحكام سعوديون لدوريي قطر والامارات، ضمن سبل التطوير بعيدا عن الضغوط.

وكان أحمد عيد قد داعب الصحفيين في البداية “اليوم اجتمعنا ست ساعات لكنه تسوى لأن فيه فلوس، يعني الاجتماع مدفوع الأجر، ونحن نعتذر لكم على التأخير ونثمن لكم صبركم وتحملكم وحضوركم، هذا مقدر جدا لدينا”.

وشدد على أن كل ما دار في الاجتماع هدفه مصلحة الرياضة وتصحيح الأخطاء، معربا عن ارتياحه لحل مشكلة عدم اتفاق الأندية داخل رابطة المحترفين، والانتهاء منها اليوم بتحديد 80% من العوائد بالتساوي و20% حسب مراكز الأندية لهذا العام على أن توضع أسس ولائحة في العام المقبل. وقال “وجد الجميع وحضر أعضاء الرابطة وأنهينا المشكلة”.

ونفى رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم وجود أي خلافات أو تصدع في المجلس، مبينا أن الاختلاف في الرأي طبيعي جدا ولمصلحة العمل، معترفا أنه كان هناك اختلاف على بعض سير العمل واللجان، وتم استكمال ماسبق بوجود الجميع وتم تسوية هذه الأمور. وشدد على احترامه لأي نقد أو رأي، يخدم العمل.

وأكد أنه تواصل مع الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب بشأن زيادة حصة اتحاد القدم من الميزانية، مبينا أنه وعده خيرا وستشكل لجنة في هذا الصدد. ونوه بالدعم الكبير الذي حظي به اتحاد القدم من خام الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد والنائب الثاني، بدعم الأمير نواف بن فيصل. وأشار إلى أن هناك سبعة بنود لكنه لا يستحضرها في هذا الوقت من شأنها تطوير عمل الاتحاد وميزانيته وعوائده.
ونوه أيضا بالتعاون القوي والتواصل المستمر مع وزارة التربية والتعليم سواء في وقت الأمير فيصل بن عبدالله أو الآن مع الأمير خالد الفيصل، مبينا أنه تواصل معهما وأن الأمير خالد الفيصل وعده خيرا وباهتمام قوي في تحقيق الأهداف المرجوة، ضمن برامج واتفاقيات اللجنة الأولمبية السعودية.

وتحدث بتفاؤل عن عقود الرعاية للمنتخبات والبطولات قبل بدء بطولة الخليج وفي وقت قريب من خلال التواصل مع الشركات والدور الذي يقوم به المختص عدنان المعيبد.

وحول قضية الزميل عبدالرحمن المشبب من جريدة (الرياضية) مع عضو لجنة الحكام عبدالله القحطاني وخصوصا أن المشبب قدم شكوى لأحمد عيد، رد قائلا “التقيت الأخ عبدالرحمن مشبب في وقت قصير واتفقنا على أن نلتقي مرة ثانية، ونحن نتعامل مع الجميع باحترام، ولا نرضى بالخطأ، والرياضة قائمة على التسامح”.

وفيما لو تيقن أن أحد من منسوبي اتحاد القدم أو لجانه أخطأ بحق إعلامي هل سيعاقبه على غرار عقوبة عصام القحطاني عضو اللجنة بسبب تغريدة؟ فقال عيد “نحن نتعامل مع الجميع باحترام ولا نرضى بالخطأ أيا كان مصدره، ومن يخطيء سنعاقبه، هذا مبدأنا، لن نجامل على حساب أحد”.

وحول مدى رضاه كرئيس لأول مجلس اتحاد منتخب بعد مضي عام الآن، قال “أنا لم أقدم شيئا يشفع لي حتى الآن، قدمنا بعض النماذج المشرقة، لكننا ننتظر تقييم الإعلام والمحبين، ونرحب بمن يقدم لنا تقريرا صريحا وواضحا، سنتعامل معه بشفافية وحرص، أهلا بالنقد المخلص الوفي المتبصر لأجل المصلحة العامة، ونحن نثق أن كثيرين يحبوننا وسيساندوننا ويقدمونالنصح ويبينون الأخطاء سعيا لللإصلاح”.