فيكتور الأهلي في طريقه للاحتراف في نادي اماراتي أو قطري

بات البرازيلي فيكتور سيمويس مهاجم فريق الأهلي لكرة القدم قريبا من ارتداء قميص أحد الأندية الإماراتية أو القطرية، حيث تلقى عدة عروض عقب الأزمة الحالية التي يعيشها مع إدارة ناديه، ومدربه البرتغالي فيتور بيريرا وأدت لإبعاده عن تمثيل الفريق.

وعلمت “الاقتصادية” أن فيكتور سيمويس يقترب في الوقت الحالي من السفر إلى الإمارات أو قطر بعد تلقيه عروضا جادة لتمثيل أندية: الجزيرة والوصل من الإماراتيين والغرافة والسيلية القطريين.

وأوضح المصدر “يفضل سيمويس فكرة خوض تجربة احترافية جديدة مع فريق سيشارك في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، ربما يقرب اللاعب البرازيلي من الانتقال لفريق الجزيرة الإماراتي الذي قدم عرضه لفيكتور من أجل انتدابه مع بداية انتقالات الشتاء وليحل بديلاً عن المهاجم الباراجواياني نيلسون فالديز الذي لم يظهر بالصورة المطلوبة مع الجزيرة حتى الآن”.

أخبار متعلقة
1 من 19٬218

ويمضي سيمويس، الذي باتت أيامه معدودة في محافظة جدة، وقته حالياً في دراسة العروض المقدمة مع وكيل أعماله السعودي أحمد المزيني تمهيداً لقبول أحد هذه العروض واستئناف مسيرته الكروية التي تعطلت بعد قرار نادي الأهلي تجميد مشاركته مع الفريق بأمر من البرتغالي فيتور بيريرا مدرب فريق الأهلي الذي يرى أن فيكتور سيمويس لا يخدم توجهاته الفكرية ولا خططه الفنية داخل الفريق.

ومن المنتظر أن يمنح مسيرو النادي الأهلي ورقة المخالصة لفيكتور في حال تلقى النادي عرضاً جيداً من الناحية المالية من أي نادٍ غير سعودي يعوض به القيمة المتبقية من عقد سيمويس الممتد حتى نهاية عام 2015، وليسمح بذلك النادي الغربي للهداف البرازيلي بالرحيل، وهو الذي حقق منجزات كبيرة على المستوى الشخصي بتسجيله أكثر من 100 هدف مع الفريق إلى جانب مساهمته المؤثرة في تحقيق عدد من المنجزات أبرزها بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية النخبة للأبطال “مرتين” ووصافة دوري أبطال آسيا، ودوري زين السعودي للمحترفين قبل نحو موسمين.

وشهدت علاقة فيكتور دي سيمويس مع النادي الأهلي توتراً واضحاً واحتقاناً كبيراً في الأيام القليلة الماضية بسبب تغريدات اللاعب عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” والتي أطلقها وأتهم فيها إدارة النادي بمعاملته بشكل غير لائق قبل أن يعود اللاعب لتلطيف الأجواء بإطلاق تغريدات يوضح بأنه قد تم فهم محتوى تغريداته بشكل خاطئ وأنه لم يقصد الإساءة للنادي الأهلي.