الاتحاد بين شركة سياحية وناقل جوي وبنك

بعد أن أبدت ست شركات خليجية رعاية نادي الاتحاد، تقلص العدد إلى النصف، رغم أن إدارة النادي عرضت ناديها على 25 شركة في دبي قبل أسبوعين تقريبا.

وكشفت المصادر، أن التنافس على رعاية الاتحاد انحصر بين بنك، شركة طيران، وشركة سياحية، مشيرة إلى أن عرض الأخيرة يتفوق على عرض الشركتين المنافستين لها بقرابة خمسة ملايين ريال بعد أن قدمت 60 مليون ريال للعام الواحد لمدة خمسة أعوام “أي 300 مليون ريال مدة العقد بخلاف المزايا الأخرى”، ما يرجح كفتها لدى إدارة النادي برئاسة المحامي عادل جمجوم، التي تبحث عن حل لأزمتها المالية، التي تمر بها، التي أطاحت بالرئيس المنتخب المهندس محمد فائز.

أخبار متعلقة
1 من 19٬215

ونفت المصادر، أن يكون ترخيص العمل للاستثمار في السعودية عائقا لإتمام عقد الرعاية المنتظر مع إحدى الشركات الثلاث، مشيرة إلى أن شركات سعودية وقعت مع أندية أوروبية دون أن تحصل على ترخيص للاستثمار فيها، مضيفا “شرط ترخيص العمل ينطبق على العمل وليس على توقيع عقود الرعاية”.

ووفقاً للمصادر، فإن التوقيع سيكون خلال عشرة أيام، إلا أنها أشارت إلى أن إدارة الاتحاد لن تتسلم أي دفعة من الدفعات، إلا بعد 20 كانون الثاني (يناير) المقبل، بسبب أن الشركات أقفلت حساباتها بسبب دخول العام الجديد. وكانت إدارة الاتحاد قد عقدت سلسلة اجتماعات مع 25 شركة إماراتية الخميس قبل الماضي بتنظيم من شركة صلة الرياضية المسؤولة عن تسويقه، بحثا عن رعاة للنادي بعد انتهاء عقد الشراكة مع شركة الاتصالات السعودية stc في أيار (مايو) الماضي، وأبدت شركة طيران “الناقل الجوي البارز” رغبة جادة في رعايته قبل أن تدخل خمس شركات في الخط، ثم تتقلص إلى ثلاث. يشار إلى أنه لن يكون في مقدور الاتحاد تسجيل اللاعبين الجدد، سواء كانوا محليين أو أجانب في فترات الانتقالات الشتوية إلا بتسليم مسيرات الرواتب، وتسوية الشكاوى المترتبة عليه، حيث يتصدر قائمة الأندية الأكثر بـ 26 قضية مقدمة من لاعبين ووكلاء لاعبين.

من جهة أخرى، اعتذر عبد الرحمن العطاس عن تمسكه بالترشح لكرسي رئاسة نادي الاتحاد بعد ضغوط جماهيرية، حيث تم تناقل صورة للعطاس، وهو بشعار النادي الأهلي وتصريحات إعلامية له، وهو يعترف بأنه عضو شرف أهلاوي ويدعم الأهلي. فنيا، قرر الجهاز الفني تقديم موعد التدريب ليتوافق مع موعد مباراة الفريق المقبلة أمام فريق الفتح الخميس المقبل ضمن مباريات الجولة السادسة عشرة من مسابقة دوري عبد اللطيف جميل، حيث اشتمل المران على تدريبات لياقية في بدايته ثم تحول إلى الجوانب الفنية غاب عنها حمد المنتشري ومحمد أبو سبعان وتركي الخضير وأحمد عسيري.