باستوس: ساعة قلبت الدنيا في النصر .. وأرشح غالب وشراحيلي لأوروبا

قال البرازيلي باستوس إن (ساعة واحدة من النقاش أنهت مشواري مع النصر)، مبينا أن اجتماعا تم بينه ومواطنيه إلتون وإيفرتون مع سالم العثمان مدير الكرة قبل مباراة الديربي أمام الهلال في دوري عبداللطيف جميل ومن هذا الاجتماع انقطعت العلاقة. وشدد على أنه لا يحب المشاكل ولكنه وجد نفسه في موقف غير جيد.

وقال باستوس في حديث لبرنامج (في المرمى) بقناة العربية: “أحب أن أؤكد أنني أحببت النصر وسأظل أشجعه مهما حدث، وأنا حزين لما حدث ولكن الحقيقة أن لي أربعة أشهر رواتب متأخرة ومقدم العقد، وفي معسكر مباراتنا أمام الهلال ذهبت أنا وإلتون وإيفرتون لسالم العثمان نطالب بحقوقنا، فقال لنا: إذا أردتم اللعب أو نحن في غنى عنكم، فحملنا حقائبنا وغادرنا”.

وزاد بأنه محب لكرة القدم وهي مردود عيشه، مضيفا “لي مستحقات وأنا أعيل عائلة كبيرة وهذا حقي وأنا من يعولهم، هذا يسبب لي معاناة كبيرة”.

وحول تأليبه زميليه في هذا العمل الجماعي، قال “لم يحدث هذا ولا يمكن أن أضحك على زميلين أو أؤثر فيهم ولا سيما أن أحدهم احترف في أوروبا، وهم يعرفون ماذا يفعلون، وبدوري لم ألجأ للي الذراع، هي حقوقي، صحيح أن المكافآت مجزية ولكن الرواتب مهمة جدا وهي متأخرة”.

أخبار متعلقة
1 من 19٬203

وأشار إلى أنه تم معاقبته وزميليه بالتدريبات الانفرادية، ومن ثم اجتمعت الإدارة معهم، مبينا أنه رفض الاعتذار بحجة أنه لم يخطيء بل لديه رواتب متأخرة، وزاد “لا أعرف إن كان زميلاي اعتذرا لإدارة النصر أم لا، أما أنا فقد رفضت لأنني لم أخطيء”.
ما أثير عن عدم سفره وما واكب ذلك من ردود فعل خارجية، قال “طلبت السفر للبرازيل فاشترطت إدارة النصر أن أكتب خطابا، ولما سألت وكيل أعمالي رفض الإقدام على هذه الخطوة”. وشدد على استغرابه من عدم السماح له بالسفر.

وأسهب في الحيث عن حبه للنصر وأنه تابع مبارياته بشغف وحرقة، وقال “تابعت الشوط الثاني أمام الأهلي واقفا، وقفزت فرحا مع هدف الراهب الثالث، وأنا أحب النصر وسأبقى أشجعه للأبد”.
ونوه بما وجده من استقبال كبير من جماهير النصر وأن هذا من دواعي حبه للنادي وكذلك تعامل اللاعبين. وشكر مساعدين المدرب على تواصلهم به خلال فترة انقطاعه، وعاتب كارينيو واللاعبين السعوديين على عدم اتصالهم به، رغم أنه يكنن لهم الود والاحترام.

وفي شأن آخر، شدد على أن الدوري هذا الموسم أقوى وأن النصر جدير بالصدارة وهو مؤهل للبطولة متمنيا لو أنه استمر ليفرح معهم بالبطولة، محذرا من التوهم الآن ولا بد من مضاعفة العمل للبقاء في القمة.
وأبدى إعجابه بمحمد السهلاوي كلاعب مهم وهداف، ورشح إبراهيم غالب وشايع شراحيلي في أوروبا.
ووجه رسالة خاصة لجماهير النصر وأنه يحبهم ويتأسف لعدم بقائه متحسرا على ماحدث من نقاش أفضى إلى هذه النهاية.
وشكر عائلته على وجودها معه وتحملها معاناته حسب تعبيره .

نشير إلى أن الأمير فيصل بن تركي عقب ف ياتصال هاتفي ببرنامج (في المرمى) على حديث باستوس وكذب معلومته مبينا أن اللاعبين هم من قالوا (إن لم تسددوا مستحقاتنا فلن نلعب). وأوضح أن النظام يفرض على اللاعب أن يقدم خطاب مغادرة في إجازة وإلا سيتكبد النصر مشاكل احترافية، ومن السهل أن يقدم خطاب ويسافر مستشهدا بإلتون الذي الآن يوجد في البرازيل بخطاب إجازة. ودلل على ذلك بالمادة (4) الفقرة (5). وسننشر التصريح كاملا في وقت لاحق.