سيطرة شبابية دون فعالية تنهي لقاء الرائد سلبيا

تعادل فريق الرائد مع ضيفه الشباب سلبيا اليوم ضمن لقاءات الجولة السادسة عشر من دوري عبداللطيف جميل، في اللقاء الذي جرى على ملعب الملك عبدالله الرياضية في بريدة.
واستمر الشباب رغم تلك النتيجة ثالثا بـ 24 نقطة فيما احتل الرائد المركز السابع على لائحة الترتيب بـ 20 نقطة .

حكام اللقاء ساحة : شكري الحنفوش
مساعد أول : ماجد الناصر
مساعد ثاني : عبدالله معافا
حكم رابع : مشاري المشاري

دخل الجزائري بن زكري بتشكيلته المكونة من أحمد الكسار ( حارس ) وإبراهيم مدخلي وحمد الصقور وحسين الشويش وياسر المطيري وفي خط الوسط عبدالعزيز الجبرين وسعيد العيسى وموسى العوفي وفيصل درويش والكسيس موندو وفي خط المقدمة ماهر هوساوي .

فيما زج البلجيكي فيريرا بتشكيل مكون وليد عبدالله (حارس ) وفي الدفاع سياف البيشي وصالح القميزي وهادي يحيى وعبدالله الأسطا وفي خط الوسط أحمد عطيف وعبدالملك الخيربي وماكيلني توريس وعبدالمجيد الرويلي ورافينها وعيسى المحياني في خط المقدمة.

الشوط الأول :

حضرت السيطرة الشبابية مطلع المباراة. واستحوذ لاعبوه على الكرة أغلب فترات الشوط الأول. مع مناوشات للرائد بدأها مبكرا حيث كاد ماهر هوساوي في الدقيقة الثانية من تسجيل هدف التقدم لفريقه بعد تمريره جميلة من زميلة فيصل درويش ليواجه هوساوي المرمى الشبابي ويسددها بالقائم مهدرا هدف محقق لفريقه .

أخبار متعلقة
1 من 19٬213

بعدها بدقيقتين قابل الكاميروني موندو المرمى الشبابي لكن كرته مرت بجوار القائم .

ليعود الفريق الشبابي للمباراة، ويسيطر على منطقة الوسط، معتمدا على انطلاقات ظهيري الجنب صالح القميزي وعبدالله الأسطا، وكان الأخير يفتتح التسجيل لفريقه بعد تسديدة قوية على مشارف الـ 18 أبعدها الكسار إلى ركلة ركنية .
بعد مرور نصف ساعة أضاع لاعب الشباب هدف محقق لفريقه بعد تحصله لكرة داخل الـ 18 لمرمى الرائد لتخرج إلى ضربة مرمى .
وجاءت المحاولة الحقيقية الأولى بعد مرور ثلث ساعة، حين حاول عبد المجيد الرويلي افتتاح التسجيل لفريقه بعد مراوغته أكثر من مدافع للفريق المنافس حتى واجه المرمى لكنه لم يتعامل مع الكرة بشكل جيد لتخرج كرته إلى ركلة ركنية.

استمر الهجوم الشبابي عن طريق ظهيري الجنب صالح القميزي وحسن معاذ لاستغلال الكرات العرضية التي اعتمد عليها الفريق الشبابي.

الشوط الثاني :

لم تختلف انطلاقه الشوط الثاني عن سابقة واستمر المد الشبابي بالهجوم وسط تراجع دفاعي لفريق الشعلة، وفي الدقيقة السابعة كانت أولى المحاولات الشبابية بعد تسديدة قوية من توريس لكن كرته ذهبت للشبك الجانبي.

وفي الدقيقة 48 أبعد القائم هدف شبابي محقق بعد رأسية من البرازيلي رافينها، استقبلها من صالح القميزي .
من كرة مرتدة على مرمى الشباب تخلص مهاجم الرائد ماهر هوساوي من مدافعي الشباب لينكشف مرمى الشباب لكن هوساوي لم يتعامل جيدا لتخرج كرته لمرمى لفريق الشباب في الدقيقة 50 .
لتتوالى المحاولات الشبابية لكن أغلب محاولاتهم وجدت عناد من العارضة والقائم إضافة لوقوف الحارس الرائدي أحمد الكسار ببراعة أمام جميع المحاولات الشبابية .

وحاول الشبابيون الضغط على مرمى الرائد في الدقائق الأخيرة من المباراة لكنها أغلب محاولاتهم افتقدت للمسة الأخيرة .
لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي بين الفريقين .