قطر: ملاعب مونديال 2022 «مكيّفة» حتى لو أقيم شتاءً

ستكون قطر جاهزة لاستضافة مونديال 2022 لكرة القدم في أي فصل يختاره الاتحاد الدولي للعبة، بحسب ما أكّد ناصر الخاطر المدير التنفيذي للاتصالات والتسويق في اللجنة العليا لوكالة «فرانس برس»، معتبرًا أنّ الملاعب ستكون مكيّفة حتى لو أُقيمت النهائيات في الشتاء.
ويُنتظر أن يُعلن الاتّحاد الدولي موعد المونديال، بعد الانتقادات الحادّة لإقامته في فصل الصيف حيث تكون درجة الحرارة مرتفعة في منطقة الخليج وقد تصل إلى 50 درجة مئوية.
وقال الخاطر: «نخطّط حتى الآن لاستضافة المونديال في فصل الصيف، لذلك قدّمنا ترشيحنا وهذا ما وعدنا به. لكن أعتقد أنّه من الطبيعي أن يتوافق مجتمع كرة القدم على تغيير معين. في ما يخصنا، سنكون جاهزين في أي موعد يتمّ اختياره من قبلهم. سوف نبقى مركّزين على هدفنا، وهو الجهوزية بغضّ النّظر عما يحدث».
وعمّا إذا كانت الملاعب ستكون مكيّفة حتى لو أقيم المونديال شتاء، قال الخاطر: «لم تتغيّر خططنا. الملاعب لن تكون مخصّصة فقط للمونديال. لدينا بطولة محلية يمكنها الاستفادة، بما أننا نلعب بين سبتمبر ومايو وبالتالي خلال فترات حارة. لذا ستكون الملاعب مكيّفة في كل الأحوال. هذا يعني أنّه بإمكاننا فتح آفاق لباقي الدول كي تتوفّر هذه التكنولوجيا ليس فقط للملاعب. هذا يتضمّن كل الأماكن العامة والمفتوحة، ومنها مناطق المشجعين والحدائق العامة. يمكن لدول أخرى أن تستضيف أحداث مماثلة برغم أحوال الطقس ويمكنها العمل معنا لإيجاد حلول».
وكان تبريد الملاعب بحيث تتم المحافظة على الحرارة بين 26 و28 درجة، منذ البداية «الحجّة التكنولوجية» لدى القطريين للدفاع عن مشروعهم