هدف قاتل لسوانزي سيتي يطيح بشياطين مانشستر يونايتد من كأس الاتحاد الانجليزي

ودع مانشستر يونايتد بطولة كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم بخسارته أمام ضيفه سوانزي سيتي (1-2) مساء الأحد على استاد أولد ترافورد في كبرى مفاجآت الدور الثالث من البطولة.

سجل الانجليزي واين روتليدج هدف التقدم لسوانزي في الدقيقة (12) وصنع روتليدج “نجم اللقاء” الهدف الثاني والفوز القاتل لفريقه لزميله الايفواري ويلفريد بوني (ق90)، بينما سجل المكسيكي خافيير هرنانديز “تشيتشاريتو” هدف المانيو الوحيد (ق16).

وشهدت المباراة طرد البديل البرازيلي فابيو دا سيلفا (ق80) بسبب تدخله العنيف على نيل تايلور مدافع الضيوف بعد 5 دقائق من مشاركته في اللقاء بدلا من ريو فيرديناند للاصابة (ق75).

واستمرت معاناة المانيو على ملعبه بعد خسارته الأربعاء الماضي أمام ضيفه توتنهام (1-2) في الجولة العشرين الدوري الانجليزي أدت لتراجعه للمركز السابع، بينما تمكن سوانزي من التأهل لدور ال16 من البطولة عن جدارة واستحقاق بعدما تفوق لعبا ونتيجة على مضيفه الذي واصل مسلسل عروضه المتواضعة.

لعب الاسكتلندي ديفيد مويس “المتذبذب” مدرب المانيو بطريقة (4-4-2) معتمدا على الثنائي الهجومي خافيير هرنانديز وداني ويلبك مع تقدم لاعبي الوسط شينجي كاجاوا وتوماس كليفرلي ودارين فليتشر وانطونيو فالنسيا، في المقابل لعب الدنماركي لاودروب بطريقة (4-2-3-1) مدرب سوانزي سيتي بطريقة (4-2-3-1) معتمدا على ويلفريد بوني كمهاجم وحيد وخلفه روتليدج وشيلفي الخطيرين.

جاءت بداية اللقاء لمصلحة أصحاب الارض الذين شنوا هجمات عبر ويلبك وتشيتشاريتو الذي سجل هدف الا ان حكم اللقاء مايك دين الغاه بداعي التسلل، وبعدها قام لاودروب بمطالبة لاعبيه بالهجوم وتحقق له ما أراد.

أخبار متعلقة
1 من 19٬203

جاء هدف سوانزي من جملة بين ويلفرد بوني وأليخاندرو بوزيلو موليرو مررها الاخير للمنطلق واين روتليدج الذي لعبها ساقطة من فوق الدنماركي أنديرس ليندجار حارس مرمى المانيو (ق12).

وجاء رد أصحاب الارض سريعا عبر عرضية الهولندي اليكسندر بوتنر من الجانب الايسر لزميله “تشيتشاريتو” الذي لعبها بأريحية في مرمى سوانزي محرزا هدف التعادل للشياطين (ق16).

بعدها أهدر أنطونيو فالنسيا هدف محقق بعدما مرت تسديدته فوق العارضة (ق23)، فيما هدد بوني وشيلفي وروتليدج مرمى الدنماركي أنديرس ليندجار حارس الشياطين في أكثر من فرصة الا انه نجح في الذود عن مرماه لينتهي الشوط الاول بالتعادل (1-1).

وفي الشوط الثاني أثمرت تبديلات لاودروب في تنشيط هجوم فريقه وقلب الطاولة على رأس الشياطين في عقر دارهم بينما واصل مويس عدم التوفيق على ملعبه وصار في موقف لا يحسد عليه أمام ادارة وجماهير ناديه بعد الخروج من الكأس والتراجع للمركز السابع في الدوري.

وقدم البديلان كاناس وفازكويز اللذين شاركا بدلا من شيلفي وجوزمان أداء رائعا بجانب المتألقين بوني وروتليدج، في المقابل كانت تبديلات المانيو سيئة حيث فشل عدنان يانوزاي الذي شارك على حساب فالنسيا في تقديم اداء جيد، بينما تعرض فابيو للطرد بعد مشاركته بدلا من ريو.

واهدر بوني هدف محقق من تسديدة قوية مرت بجوار القائم (ق60) بينما مرت رأسيته فوق العارضة في الدقيقة 69،وكان الضيوف الاكثر خطورة واستحواذ خلال الشوط الثاني بينما فشل ويلبك ويانوزاي وتشيتشاريتو في تهديد مرمى سوانزي.
وفي الدقيقة الاخيرة للقاء انطلق روتليدج بالكرة من الجانب الايسر ولعبها عرضية لتجد راس بوني القوية الذي أسكنها في الشباك على يسار حارس المانيو محرزا هدف الفوز لفريقه والتنأهل لدور الت16 وبعدها أهدر بوني والبديل كاناس هدفين آخريين لينتهي اللقاء بفوز مستحق لسوانزي وخروج مذل ومبكر للشياطين.