تألق فيدال مع اليوفي وسانشيز مع البارسا يمنح تشيلي فرصة عبور الدور الأول في البرازيل

بعد سنوات طويلة ساد فيها الاعتقاد بوجود تضاد أو تضارب حاد بين تشيلي و”النجاحات الرياضية” باستثناء نجاح لاعب التنس التشيلي ماسيلو ريوس ، يبدو أن هذا الاعتقاد أصبح إلى زوال بفضل النجاح الملحوظ لكرة القدم في تشيلي حاليا.

ولعب الثنائي آرتور فيدال وأليكسيس سانشيز دورا هائلا في تغير هذه الرؤية للرياضة في تشيلي حيث تألق الأول في صفوف يوفنتوس الإيطالي والثاني في هجوم برشلونة الأسباني للدرجة التي تجعل منهما ثنائيا مرعبا في صفوف منتخب تشيلي وتجعل من الفريق أحد القوى الكروية الهائلة التي تحتاج لحسابات خاصة لدى مواجهتها.

ولم تتردد وسائل الإعلام الإيطالية في إطلاق أكثر من وصف على فيدال بعدما لعب دورا فعالا ومؤثرا في قيادة يوفنتوس للفوز الكبير 3/صفر على روما يوم الأحد الماضي في الدوري الإيطالي. وكان من بين هذه الأوصاف “فرانكنشتاين كرة القدم” و”متعدد المواهب” و”قوة ساحقة”.

وافتتح اللاعب التسجيل لفريقه في شباك روما كما قدكم أداء رائعا على مدار المباراة وساهم في الفوز الكبير لفريق “السيدة العجوز” والذي وسع الفارق الذي يتفوق به الفريق على روما صاحب المركز الثاني بالدوري الإيطالي إلى ثماني نقاط.

وذكر موقع “توتوسبورت” الإيطالي الرياضي على الانترنت ، عن فيدال ، “الرجل الأكثر تأثيرا وحسما في الدوري الإيطالي”.

وأضاف “وحش مفعم بالطاقة في وسط الملعب ومهاجم هادئ ومحور ارتكاز في منطقة جزاء المنافس”.

أخبار متعلقة
1 من 19٬204

ورغم هذه الإشادة والإنجازات التي يحققها في صفوف يوفنتوس ، يلتزم فيدال /26 عاما/ بالتواضع دائما حيث قال “يجب أن نستمر هكذا. تغلبنا على فريق استثنائي”.

وفي اليوم نفسه ، سجل النجم الآخر أليكسيس سانشيز ثلاثة أهداف (هاتريك) قاد بها برشلونة للفوز الساحق 4/صفر على إلتشي في الدوري الأسباني وأكد بعدها أن مديره الفني الأرجنتيني خيراردو مارتينو منحه الثقة التي يريدها كلاعب.

وقال أليكسيس “يجب أن نكافح لنحاول الفوز بجميع الألقاب هذا الموسم”.

ومثلما كان الحال بالنسبة لفيدال في إيطاليا ، نال أليكسيس نصيبه من الإشادة والألقاب في وسائل الإعلام الأسبانية حيث وصفته صحيفة “لا فانجارديا” بأنه “ساحر توكوبيلا” كما أشارت صحيفة “موندو ديبورتيفو” إليه بوصف “الساحر أليكسيس” بينما وصفته صحيفة “سبورت” بأنه “الملك أليكسيس.

الجدير بالذكر أن أليكسيس حصل على فرصته الجيدة في برشلونة منذ أن تولى مارتينو تدريب برشلونة هذا الموسم كما قدم منتخب تشيلي أفضل عروضه في السنوات الأخيرة وحقق طفرته بقيادة مدرب أرجنتيني آخر هو مارسيلو بييلسا المدير الفني السابق لمنتخب تشيلي والذي يرتبط بصلة وطيدة مع مارتينو.

كما يشرف على تدريب منتخب تشيلي حاليا مدرب أرجنتيني آخر هو خورخي سامباولي الذي اعترف مؤخرا ، في تصريحات إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ، بأن مستوى فيدال وأليكسيس لم يصل لهذه المرتبة الرائعة سويا في أي وقت سابق.

ومن المؤكد أن منتخب تشيلي سيحتاج بشكل هائل لهذا المستوى الرائع للثنائي فيدال وأليكسي خلال بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل إذا أراد عبور دور المجموعات والوصول للأدوار الفاصلة عن طريق مجموعته الصعبة في الدور الأول والتي تضم معه منتخبات أسبانيا وهولندا ، طرفي المباراة النهائية لمونديال 2010، وأستراليا.