الشباب (بخليلي) يقلب النتيجة على الفيصلي بـ 4 بعد تأخره بـ 3 لصفر

بعد مباراة دراماتيكية وغريبة، قلب فريق الشباب تأخره بثلاثة أهداف إلى فوز كبير بأربعة أهداف على مضيفه فريق الفيصلي، في المباراة التي جمعت الفريقين عصر اليوم الجمعة، على ملعب استاد الملك فهد الدولي بالرياض، ضمن منافسات الجولة الثامنة عشرة من دوري جميل.

قدم الفريقان مباراة مثيرة وجميلة استحوذ الفريق الشبابي على أغلب فتراتها ونجح الفريق الضيف في تسجيل ثلاثة أهداف ، مستغلا خلل الدفاع الشبابي الذي وضح عليه عدم الانسجام وخطأ في الهدف الأول من الحارس وليد عبدالله، فيما جاءت الصحوة الشبابية في الشوط الثاني بتسجيل أربعة أهداف جميلة.

وبهذا الانتصار يرفع الشباب رصيده إلى 27 نقطة في المركز الخامس على لائحة الترتيب متساويا مع الأهلي نقطيا ومتأخرا بالاهداف، فيما بقي الفيصلي على نقاطه الـ 15 في المركز قبل الأخير (13) .

حكام اللقاء:
ساحة : خالد صلوي
مساعد أول : عبدالله الشلوي
مساعد ثاني : محمد الوحيمر
حكم رابع : يحيى القرني .

تقدم للفيصلي في الشوط الأول بهدف ياسين البخيت في الدقيقة 5 وأضاف الهدف الثاني للفيصلي عن طريق خليل بن عطية د 26 ، وفي الشوط الثاني عزز ريان بلال تقدم فريقه بتسجيله الهدف الثالث د 49 ، فيما سجل للشباب عيسى المحياني في الدقيقة 56 وأضاف المهاجم الجديد عماد خليلي هدفين للشباب في الدقيقة ( 59 و71 ) وسجل هدف الفوز للشباب البرازيلي رافينها في الدقيقة 86 .

دخل البلجيكي إيميلو فيريرا بوليد عبدالله ( حارس ) سياف البيشي وماجد المرشدي وعبدالله الأسطا وحسن معاذ وفي خط الوسط أحمد عطيف وفرناندو مينغازو وعبدالمجيد الرويلي ورافينها وعبدالمجيد الصليهم وعيسى المحياني في خط المقدمة .
فيما زج الإيطالي جيوفاني سوليناس بتشكيلة مكونه منصور النجعي ( حارس ) ومحمد سالم وياسين برناوي وعلي الزبيدي وسام السويد وخليل بن عطية ومشاري الثمالي وعمر عبدالعزيز وياسين البخيت ومحمد جحفلي وريان بلال وحيدا في الهجوم .

الشوط الأول :

وضح الارتباك على خط الدفاع الشبابي منذ الثواني الأولى للمباراة، وكاد ريان بلال أن يفتتح التسجيل بعد استثماره تمريره خاطئة من المدافع الشبابي حسن معاذ لكنه لم يتعامل مع الكرة لتخرج لركلة مرمى .
وفي الدقيقة الخامسة افتتح ياسين البخيت التسجيل للفيصلي بعد تسديدة من خارج الـ 18 أخطا وليد عبدالله في الإمساك بالكرة لتلج مرماه كهدف فيصلاوي أول.

أخبار متعلقة
1 من 19٬215

حاول لاعبوا الشباب العودة للمباراة، واستحوذوا على أغلب فتراتها لكن جميع محاولاتهم باءت بالفشل، بسبب الترابط الدفاعي لفريق الفيصلي.

وفي الدقيقة 16 حاول ماجد المرشدي إدارك التعديل لفريقه الشباب بعد كرة رأسية لكنها مرت بجوار القائم.

بعدها عزز خليل بن عطية التقدم لفريقه الفيصلي بتسجيله الهدف الثاني بعد كرة متبادلة بينه وبين زميليه ريان بلال ومشاري الثمالي لتجد بن عطية مواجه المرمى الشبابي ولم يجد صعوبة في إسكانها الشباك في الدقيقة 26 .
أدرك المدرب الشبابي إيميلو صعوبة موقف فريقه ليزج بأولى أوراقة الهجومية بدخول السويدي عماد خليلي بديلا لعبد المجيد الرويلي في الدقيقة 40 .

الشوط الثاني :

حس مدرب الشباب بخطورة موقف الفريق وزج بثاني أوراقة الهجومية بدخول توريس مكان عبدالمجيد الصليهم، وفي الدقائق الأولى كثف الليث هجومه بغيه إدارك التعديل، وكانت أخطر الهجمات رأسية من عيسى المحياني لكن تكفلت العارضة في إبعاد الكرة د 49 .

وفي الدقيقة 50 وسط الهجوم الشبابي، عزز ريان بلال التقدم لفريقه بعد استثماره كرة مقطوعة من أحمد عطيف ويتقدم من بين المدافعين بجرأة، ليقابل المرمى الشبابي ويضعها على يمين وليد عبدالله هدف فيصلاوي ثالث .

تنبه المدرب البلجيكي إيميلو إلى ضرورة استخدام الكرات الطولية والعرضية في ظل التكتل الدفاعي لفريق الفيصلي .
وفي الدقيقة 55 قلص الفريق الشبابي النتيجة، بعد تمريره طولية من توريس للمهاجم عيسى المحياني الذي سددها على يسار النجعي هدف شبابي أول.

لينشط الأداء الشبابي ويتحفز لاعبوه لتعديل النتيجة، وفي الدقيقة 59 سجل المهاجم الجديد (فلسطيني الجنسية) عماد خليلي الهدف الثاني بعد عرضية جميلة من عبدالله الأسطا، أودعها خليلي بشكل جميل هدف شبابي ثاني.
وفي الدقيقة 71 أعاد عماد خليلي المباراة للتعادل بعد إحرازه الهدف الثالث لفريقه بعد تلقيه تمريره رائعة من فرناندو.

تراجع الفريق الفيصلاوي للدفاع بعد ولوج ثلاث أهداف في مرماهم، وفي الدقيقة 86 سجل البرازيلي رافينها هدف الفوز للشباب بعد عرضية من حسن معاذ، سددها رافينها بشكل جميل مباشرة عاكست الحارس الفيصلاوي. ومرت الدقائق إلى النهاية بفوز شبابي.