ميسي “العائد من الإصابة” يتفوق على رونالدو بفارق كبير مع بداية 2014

حقق الارجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الاسباني في الأيام الأولى لعام 2014 بداية مثالية لعام حافل بالبطولات المحلية والأوروبية والعالمية، بعد عودته من إصابة استمرت قرابة الشهرين، واستعاد البرغوث الارجنتيني كامل لياقته وسحره ليواصل ابداعه في الملاعب.

وذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” – والمُقربة من النادي الكتالوني – أن ميسي عاد من الاصابة متفجرا تهديفياً بعدما لعب 3 مباريات مسجلا 4 أهداف، حيث شارك في 26 دقيقة أمام خيتافي في ذهاب دور ال16 بكأس ملك اسبانيا لكرة القدم، وسجل هدفين في أول ظهور له منذ عوته من الاصابة، قبل أن يشارك في تعادل فريقه السلبي أمام اتلتيكو مدريد في الليجا، بينما سجل هدفين آخريين في مباراة الاياب أمام خيتافي.

أخبار متعلقة
1 من 19٬220

وأوضحت الصحيفة الاسبانية أن ميسي، الذي يقود البلوجرانا غدا الأحد أمام ليفانتي في الليجا، لم يتعرض للاكتئاب بعد خسارته لجائزة الكرة الذهبية التي توج بلقبها غريمه كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد، بل العكس لدرجة أن شهية النجم الارجنتيني أصبحت مفتوحة للتألق والتهديف مما جعله يتفوق على رونالدو تهديفياً حيث شارك الأخير في 4 مباريات مسجلا 3 أهداف.

وبلغ متوسط ميسي التهديفي خلال 26 دقيقة في الذهاب امام خيتافي و45 دقيقة أمام اتلتيكو مدريد و90 دقيقة في الاياب أمام خيتافي (هدف كل 40 دقيقة)، في المقابل شارك رونالدو في اربع مباريات (ثلاثة كاملة و 62 دقيقة في الاخيرة امام اوساسونا)
مسجلا ثلاثة أهداف ، بمعدل هدف كل 110 دقيقة.

وأشارت “موندو ديبورتيفو” أن هدف ميسي الثاني في مرمى خيتافي، والذي راوغ خلال 4 مدافعين لخيتافي وحارس مرماه في طريقه لإحراز هدف رائع ليعيد للذاكرة هدفه الخرافي المارادوني في مرمى نفس الفريق قبل بضعة سنوات، يؤكد جاهزية اللاعب وتعافيه الكامل من الاصابة التي لحقت به في مطلع نوفمبر الماضي، وهو ما دفعه للعلاج في بوينس آيرس وروزاريو مع عائلته حيث كان يتدرب بجدية كبيرة للتعافي من اصابته والعودة سريعا للملاعب تحت الحرارة الشديدة في بلاده وهو ما أدى لفقدته اثنين كيلو من وزنه ليستعيد التوازن الجسدي المثالي لبداية عام مثالي مع برشلونة ومنتخب الارجنتين في تحديه المقبل بكأس العالم “البرازيل 2014”.