خبير ألماني : قطر لديها القدرة على تنظيم مونديال 2022 صيفا أو شتاء

يعتقد خبير الأمن الرياضي ، الألماني هيلموت شبان ، أن قطر لا تواجه أي مشكلات من حيث قدرتها على تنظيم مونديال كرة القدم 2022 سواء في الصيف أو في الشتاء.

وقال شبان ، مدير المركز الدولي للأمن الرياضي ، ومقره الدوحة : “الأمر لا يتعلق بتنظيم رحلة إلى المريخ. هنا يتم الإعداد لبطولة في كرة القدم تتضمن 64 مباراة تقام خلال أربعة أسابيع”.

ويعتقد شبان ، الذي يعيش ويعمل في قطر وكان مسؤولا عن تأمين مونديال ألمانيا 2002 ، أن البلد الخليجي قادر على تنظيم الحدث حتى في شهري يونيو ويوليو ، عندما تصل درجات الحرارة إلى 40 درجة وأكثر.

وقال في حواره مع وكالة الانباء الألمانية (د. ب. أ) “كلا الخيارين ممكن ، ولكليهما القطريون مستعدون”.

وأضاف “قبل 15عاما لم تكن هواتف أي فون موجودة. اليوم لدينا سيارات كهربائية وتقنيات أحدث لتلطيف الجو. كيف يمكن معرفة ما سيكون ممكنا في 2022؟ اللعب والتدريب ممكن في الصيف. لكن بالطبع ، إذا كانت الجماهير ترغب في التحرك من مكان لآخر فسيكون ذلك صعبا في ظل وصول درجات الحرارة إلى 45”.

أخبار متعلقة
1 من 19٬218

كان السكرتير العام للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جيروم فالكه قد المح قبل أيام إلى احتمالية نقل الحدث الأهم في عالم الساحرة المستديرة إلى الشتاء ، لكن الفيفا نفسه أوضح لاحقا أنه لن يتخذ قرارا في هذا الصدد لحين الانتهاء من مونديال البرازيل.

ويعتقد شبان – 52 عاماً – أن قطر قد تنظم بطولة جيدة في أي موعد ، ورفض الانتقادات الموجهة لضعف التاريخ الكروي للبلاد.

وقال شبان “الجماهير ستكون متحمسة بنسبة 100% ، أنا موقن من هذا. يقال دائما إن قطر صغيرة جدا وأنها لا تملك تاريخا كرويا. لكن الجماهير تحتاج فقط إلى رحلة طيران وغرفة في أحد الفنادق. ولا يفصل بين الاستادات أكثر من نصف ساعة”.

وأوضح “الجماهير سيمكنها أن ترى تدريبات البرازيل أو إيطاليا أو ألمانيا دون حاجة إلى السفر. إذا أرادت ستتمكن من مشاهدة ثلاث مباريات في يوم واحد. وسيمكنهم مقابلة مشجعين من دول أخرى. في هذا الصدد الأمر يشبه الروح الأولمبية”.

ورغم المديح ، أعرب الخبير الأمني عن قلقه لتقارير المنظمات غير الحكومية التي تدين ظروف العمل غير الإنسانية في مقرات البطولة.

وقال “كانت هناك أمور مرعبة. وبالتأكيد ليس متعة أن يعمل المرء في درجة حرارة 40 أو 45”.