عايض العبدالله : عاد العالمي.. هنيئاً لعشاقه

يحق لكل نصراوي أن يفخر ويفاخر بفريقه الذي بدأ بحصد أولى البطولات في هذا الموسم، الذي أصبح التميز علامة فارقة للأصفر في كل شيء، سواء على الصعيد الفني المقدم داخل المستطيل الأخضر، أو على مستوى الحضور والإبداع الجماهيري، أو على مستوى رقي التعامل وفن الإدارة المدروس من قبل الأمير فيصل بن تركي ومجلس إدارته.

مدعاة الفخر تتمثل في أن هذا الموسم (غير)، حيث إن عناصر التفوق متشابهة بين الأندية، فغالبية الأندية استعدت باكراً للمنافسات وعسكرت خارجياً، وحشدت قواها لخوض غمار المنافسة، فضلاً عن خلوه من مشاركات المنتخب المتعددة كما في السابق، ومشاركات الأندية في المسابقات الخارجية، إضافة إلى عدم توقف الدوري لفترات طويلة كما هي المواسم السابقة.. كل ذلك يدعو المشجع النصراوي البسيط للافتخار بفريق استطاع تسجيل حضور مميز قرنه بالذهب عندما حقق أولى ثمار هذا العمل وهي كأس ولي العهد.
عودة النصر الذي غاب طويلا عن المنصات والذهب الذي كان في شوق كبير لمعانقة العالمي، جاءت بتوفيق الله ثم بوقفة جمهوره العريض الذي لم يتخل عن عشقه ولو للحظة واحدة، وبجهود كحيلان المبذولة لصناعة فريق لا يقهر، وبدعم أعضاء الشرف المخلصين الذين تواجدوا بقوة في الوقت الذي اكتفى فيه بعضهم بالفرجة والاستمتاع.
عاد فارس نجد لأمجاده الغائبة .. عاد بطلاً كما عهدناه .. عاد ليقول لعشاقه: أعتذر لكم عن الغياب.. وأعدكم بمواصلة التميز طالما كنتم بجواري دوماً.
يحق للأمير فيصل بن تركي أن يرفع رأسه عالياً بعد أن وعد فأوفى، عندما وضع نسبة مئوية لعودة النصر بداية من 20%، لكن لم يصدقه إلا القليلون ولم يقف معه إلا مثلهم، ومع ذلك أجبر الجميع على التصفيق له والوقوف معه بعد أن شاهدوا نصر كحيلان هذا الموسم بصورة مختلفة، أعادت العالمي لوهجه المعتاد ولصولاته التي تحطم المستحيل، حتى بات اليوم بطلا لأولى بطولات الموسم، وقريبا جدا من تحقيق بطولة الدوري.

أخبار متعلقة
1 من 19٬203

يجب أن يعي محبو النصر أن بطولة كأس ولي العهد التي حققها الأصفر من أمام غريمه التقليدي الهلال ما هي إلا مجرد انطلاقة لمشوار بطولي جديد للعالمي، فما اتفق عليه اللاعبون عقب المباراة النهائية من أهمية للبطولة والاحتفاء بها في ليلتها، ثم التفكير في بطولة الدوري من الغد التي يملكون فيها الأفضلية حالياً عن المنافس الأزرق، يؤكد أن نجوم الأصفر تشربوا ثقافة الفوز والانتصارات ولن يرضوا ببطولة واحد فقط هذا الموسم ليعوضوا العطش الجماهيري للبطولات.. هذه الثقافة لم تكن تأتي لو لم يكن هناك عمل جبار مشترك واستشعار للمسؤولية من الجميع بأهمية استغلال التميز النصراوي هذا الموسم.

نقطة نظام
– ما بذله فيصل بن تركي من جهد ومال ومن معه من أعضاء شرف مخلصين يستحق التقدير.
– أعضاء شرف النصر الغائبين عن “الدعم” يجب أن يتحركوا ويدعموا فريقهم الذي أبدع وتفنن وقدم الذهب هدية لكل نصراوي.. فنجوم العالمي يستحقون وقائدهم كحيلان يستحق.
– الحكم محمد فودة يقول إن ركلة الجزاء المحتسبة في النهائي لصالح النصر يحتسبها 6 حكام من 10.. إذاً لماذا لم تكن من الـ 6 يا فودة؟ أم أنها للأصفر ؟!
ـ اللقطة واضحة وضح الشمس فتدخل العابد كان بإهمال ورفع ركبته التي أعاقة تقدم شايع تؤكد صحتها.. ولا عزاء لمن دقق على الفعل الثاني من شايع وترك الفعل الأول المتسبب بالفعل الثاني!!
– ملف كأس ولي العهد والاحتفال به يجب أن يقفل لكي لا يضيع الدوري في غمرة الأفراح .. مباراة الفيصلي القادمة تعد الأصعب على النصر في هذا الموسم كونها تأتي وسط نشوة فرح وبطولة.
ـ جمهور الشمس دائما يؤكد أنه الوقود الحقيقي لفريقه.. فبعد أن كسب الجولة مع المنافس في “التيفو” واصل دعمه دون كلل أو ملل عقب تسجيل الهلال هدف السبق، حتى تحقق الانتص ار وعانق الذهب.