وداعا ياسامي الجابر

هكذا يرحل كلّ العظماء والكل من خلفهم يهتفون باسمائهم شامتين كانوا أم محبين ، هكذا كان رحيل المدرب القدير سامي عبدالله الجابر ، ولا أملك إلاّ أن أقول في هذا المقام إلاّ قدر الله وماشاء فعل، لا تيأسو عندما حرمكم الله ماتُحبون يا جماهير الهلال ، ولا تحزنوا إذا أجبرتم على التعايش مع وضع قد يؤلمكم بل إبتسِموا وتذكروا قول الحقّ عزّ وجل : (وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌ لكم واللہ يعلم وأنتم لا تعلمون) فكلما قرأت هذه الآية ازداد إيماني بقضاء وقدر وحكمة الله سبحانه جل في علاه.

كنت أرى مدرباً غارقاً فى هموم جمهوره وقضيّته لا يهدأ ولا يرتاح وعيناه تحكي عن طول السّهر وعبئ العمل لايطيل فى الحديث ، إن تحدّث لتقويم معوجّ وكلّ أحاديثه توجيهات وكل كلامه حكم ووفاء صميم ، رحل ابن الهلال البار بعد أن خدم الهلال بإخلاص ووفاء ، كأن سامي الجابر مع احترامي للبقية هو الوحيد الذي خرج نقياً صافياً من رحم السعودية فخدم وطنه لاعباً وإدارياً ومدرباً لذلك يعتبر الذئب ملحمة آخرى من ملاحم الكرة العربية والآسيوية.

رحل سامي ولكن إنجازاته وتضحياته في مجال الكرة ستبقى الى الأبد في قلوب الهلاليين ، رحل وهو مرتاح الضمير لأنه أعطى هلاله ما يستحقه هذا الفريق من كل هلالي مخلص وكلنا أمل بعودته من جديد وأقوى من السابق ، كلنا خلفه وسندعمه ولن نتوقف عن دعمه سواء داخل الديار أو خارجها وهذي رسالة بسيطة للجميع:
سنبقى مع سامي الجابر للأبد فهو نبض بقلوب عشاقه..
(رأي الجمهور!!)
أصواتنا صدحت عالياً!
كلنا سامي ،،
نريد سامي ،،
كلنا كجمهور هلالي نعم لإستمرار سامي ،،
ولكن لاحياة لمن تنادي،،
لانريد ريجكامف نريد سامي ،،

عشنا أتعس اللحظات مر أسبوع أشبه بالسنة على قلوب الهلاليين بل المملكة بأكملها سهر الوطن أجمع من أجل بقاء سامي الجابر ، ولكن كانت الفاجعة العظيمة هي خروج القرار لا لصوتكم لا لهتافكم لا لرؤيتكم وأهلاً بالدعم المادي ، خابت ظنوننا وأمنياتنا وطموحنا وأملنا بسامي الجابر وعاشت مساعي الأستثمار!!

أرادوا الإصلاح فهدموا مجد الهلال!
لن ينسى الهلاليون ماحدث لإبنهم البار الوفي ولن ننسى فجعة وصدمة ذلك القرار المجحف بحقنا كجمهور عاشق ومخلص وبحق الرجل الوفي المخلص مهما حيينا.

(خرج وودع عشاقه ب11تغريدة)

أخبار متعلقة
1 من 6٬379

بعد كل تلك الأحداث خرج وتحدث ، استقبلوا تحيته بالتغريدة الأولى كما يستقبل خطاب أي رئيس من قبل شعبه لأنه حقاً كان رئيس كرة القدم السعودية والخليجية والعربية والآسيوية ، هو من رفع علم بلاده عالياً وشرف الوطن ، هو من لنا الحق بأن نرفع رؤوسنا فخورين بكل مايقدمه بجميع مراحله وليس غيره ، هو من يستحق كل هذا الحب والتعاطف لأنه سامي سما بقلوب عشاقه واحتضن كل عشاقه في 11تغريدة أطل عليهم بها ، حاول تهدئة غضبهم وتخفيف حزنهم وألمهم لفراقه خرج بكلمات قليلة ولكنها تعني الكثير ، كان يشعر بما في قلوبنا وعلى دراية تامة بما نكن له من حب وعشق وولاء ، ظهر وكالعادة ظهور مبهر مميز كلمات بقمة الرقي ألقى التحية وتلقى الحب والوئام ، شكر من ساعده ووقف بجانبه وكعادتهم الكبار والكبار فقط من يذكرون الجميل وأصحابه ، ودع قائده وجعل الهلال وجمهوره أمانة بيد ياسر القحطاني يعي جيداً أن ياسر هو من يستطيع تهدئة كل هذا الجمهور من خلفه (كنا على وشك الوصول يا ياسر) قالها بلسان المتحسر على ضياع المجد القادم ، ولسان حال عشاقه آه يا سامي الجرح ازداد بنزفه
ينزف ألماً…
ينزف حسرةً…
ينزف قهراً …
على ماحدث ، لم نستطيع أن نتملك مشاعرنا فسقطت الدموع ولم نستطيع إيقافها!
فمن كان المتسبب في حزن جمهور الهلال؟؟
هل مصلحة الهلال تقتضي هدم المجد القريب مع سامي؟؟
هل فعلاً رأي الجمهور غير مهم؟؟
وهل أشخاص عددهم لايتجاوز أصابع اليد الواحدة أفضل رأيا من ملايين العشاق وهل كل العشاق يحكمون بالعاطفة؟
هل قيم معارضي بقاء سامي عمله فنياً؟
من يجيب على تلك التساؤلات!!
لا أحد …..!!
هل تريدونا أن نخرج ونقول لكم أحسنتم صنعاً نتمنى أن نقوله مستقبلا!!
لكن الحقيقة المرة أنكم أبدعتم بالعزف على جرحنا وتهميش رأينا ولا نرى أي مصلحة للفريق برحيل سامي وليختلف من يختلف مع كلماتي فهذه هي الحقيقة والتي يدركها الجميع!!

(سامي وداعاً)
رقصنا سوياً في الأفراح والفوز ، تَجرّعنا مرارة الموسم وأحداثه معاً ، رأينا إخلاصك وصبرك على الأذى كنت وحيداً بدون مساندة كنت وحيداً يا سامي واجهت العاصفة بمفردك طيلة الموسم ، تحملت وصبرت وأخلصت عملت بكل وفاء وجدية رفعت علم بلادك بالتصنيف العالمي للمدربين وهو خير إنصاف وأكبر رادع لكل شامت وعاذل بك وبعملك ، شكراً لك من الأعماق شكراً يا سامي وستبقى أسطورتنا المقرب لقلوبنا وسنهتف باسمك دوماً ي سامي عبدالله الجابر فأنت الذي تستحق الحب والدعم والوقفة الصادقة من الجمهور ، لاتكاد تسعفني حروفي على كتابة هذه السطور البسيطة ليس اعتراضاً على القضاء والقدر لكننا لم نتوقع أن يفارقنا “ سامي الجابر “ بهذه الطريقة و الصورة المباغتة فما أقساه من مشهد وما أقساه من موقف عندما تقوم بتوديع شخص عزيز عليك وأنت تعلم بأنك لن تراه الموسم القادم سوى في الصور والذكريات وستحزن في كل مرة تذهب فيها لمشاهدة الفريق وهو يلعب من غير المدرب سامي الجابر ، لا أعلم كيف سنتقبل الموسم القادم ومازال جرح الفراق لم يبرأ بعد؟ وكيف سنشاهد الفريق من دون سامي بالدكة؟ ولن يصبرني وجميع عشاقه سوى الدعاء له بالتوفيق في مرحلته المقبله فوداعاً ي سامي و كان الله في عونك وسدد على طريق النجاح خطاك.

(المتربصون كعادتهم تجدهم يطرقون الأبواب من الخلف!!)
الموضوع انتهى والكل أدلى بدلوه فيه والمتربصين مازالوا يدورون في نفس الحلقة المفرغة ، وكأنه جاثم على صدورهم أما آن لهم أن يعودوا لرشدهم ويتركوا موضوع سامي له ولجمهوره وناديه فهم أدرى وأعلم بما يخصهم إنني أحزن عليكم وأرثي لحالكم لأن سامي أصبح عقدة نفسية لكم ولكن هل برحيله تعود نفسياتكم لحالتها الطبيعية!!

هذا ما لا أظنه إذا أنتهوا من هذا الموضوع متأكدة تماماً سيعاودن الركض خلف ياسر القحطاني والعودة مجدداً لمضايقته وذلك كله في سبيل تعثر الهلال ولكن هيهات جمهور الهلال أمامكم ومن خلف نجومهم سباقون بالدعم والمساندة جمهور الهلال وأي وصف يحكي جمالهم ووفائهم يقف حرفي أمامهم، وتحتار كلماتي في وصفهم دمتم بخير ي جمهور الهلال العريق.

تويتر:
@n1991___

نوال القحطاني .