فهد الحريشي: نسعى لصناعة جيل جديد يعيد أمجاد الطائرة السعودية

أكد الأستاذ فهد الحريشي رئيس الاتحاد السعودي لكرة الطائرة أهمية المرحلة المقبلة التي تنتظر المنتخبات السعودية في الاستحقاقات المقبلة خاصة المشاركات الآسيوية التي سيشارك فيها المنتخب الأول ومنتخبا الشباب والناشئين، وقال: “نتطلع إلى صناعة جيل جديد للعودة مجددا الى منصات التتويج، والجميع يعرف أنه من عام 2006 بأ انحدار مستوى المنتخب السعودي الذي كان في قمة مستواه على المستوى الآسيوي وربما عدم المشاركة كان له دور كبير في ابتعاد المنتخب السعودي عن مستواه الحقيقي ولم يكن في المستوى المأمول او الطموح من المسؤولين سواء رؤساء الاتحاد السابقين او الرئيس العام لرعاية الشباب والرئاسة العامة لرعاية الشباب على منظومتها الكاملة”
وأضاف الحريشي: “بدأنا اليوم نتلمس الخط الصحيح للعودة إلى منصات التتويج من خلال المشاركة الآسيوية والاحتكاك بأقوى المنتخبات من ضمنها إيران التي تعتبر رابع الدوري العالمي والعاشر في كأس العالم، والحقيقة أننا نهدف من مشاركتنا في البطولة الاسيوية من أجل صناعة أجيال للطائرة السعودية قادرة على المقارعة في مستقبل الأيام، ولكن في نفس الوقت يجب على اللاعبين الشعور بالمسؤولية والتطلع الى قمة الهرم ليس للمشاركة فقط والاستفادة القصوى بكل ما أوتي من قوة من خلال هذه البطولة ومحاولة تطوير انفسهم والتعرف على المدارس الجديدة والاحتكاك بها ونحن نستهدف في هذه المنظومة الرياضية شعار لا إله إلا الله ورفع علم المملكة خفاقا في المحافل الدولية.
وأكد الحريشي تفاؤله بما يحمله المستقبل القريب للطائرة السعودية، وقال: “من خلال هذه المشاركات المستمرة في البطولات الآسيوية قادرون بمشيئة الله على استعادة مستوانا السابق ومن خلاله نستطيع التأهل الى الأولمبياد لأول مرة ولدينا الطموح الكبير لتحقيق ذلك ما بين المنتخبات الثلاثة من خلال الاسماء الجديدة والمدربين الجدد، واتحاد اللعبة هيأ جميع الإمكانيات للاعبين سواء المالية والفنية والمعسكرات وجميع المنتخبات تواصل استعداداتها وسيكون هناك تجمع لها في صربيا ونرجو من الله التوفيق والنجاح ونطلب من اللاعبين بذل قصارى جهدهم في تمثيل الوطن خير تمثيل في المعسكرات الخارجية والبطولات ومن الناحية الانسانية نتمنى ان يمثلوا صورة الاسلام كمسلمين ويمثل كل لاعب الرياضي الحقيقي “.
وأشاد الحريشي بانضباطية اللاعبين خلال فترة المعسكرات، وقال: ” اللاعبون يبذلون قصارى جهدهم من خلال تطبيق تعليمات الجهازين الفني والاداري ولكن ربما يكون هناك بعض المشاكل لدى بعض اللاعبين بسبب تغيبهم لظروف العمل والدراسة ونحن كأعضاء مجلس ادارة نعمل جاهدين لتسهيل جميع العقوبات التي تواجه اللاعبين والكمال لله سبحانه ولابد من وجود اخطاء سواء من الاتحاد او الجهاز الفني او اللاعبين ومن لا يعمل لا يخطئ, والطموح عالي ورغبة اللاعبين كبيرة ولكن نحتاج الى الوقت والصبر للوصول الى المستوى الذي نتطلع له”.
وبين الحريشي أن مراكز التدريب كانت تواصل عملها خلال فترات الراحة ما بين الدوري وبداية المعسكر بعد موافقة الرئيس العام على تسميتها مراكز التدريب، وقال: “وضعنا فيها 3 مدربين للإشراف عليها وكان وقتها يتدرب لاعبو المنتخب من 60 الى 70 % بشكل يومي ووصل اللاعبون في نهائي الدوري إلى قمة مستواهم وكان هناك تنافس حاد في بطولة النخبة لم نعرف البطل حتى آخر مباراة وقد يكون هذا نتاج عمل مركز التدريب وبمشيئة الله سيتم تفعيل هذا المركز حتى يستشعر اللاعبون لأندية قيمته بعد ان حقق نادي الوحدة بطولة النخبة وسط منافسة من الهلال والاهلي حتى آخر مباراة ويحثون لاعبيهم للالتحاق بالمركز مع بداية منافسات الموسم الرياضي “.