خمسة أسباب دفعت موناكو للتخلص من نجومه

صدم نادي موناكو الجميع هذا الصيف ببيعه نجميه رادميل فالكاو وخيمس رودريجيز، ومحاولته التخلص من خواو موتينيو من دون شراء لاعبين نجوم بدلاً منهم.

صحيفة الديلي ميل كشفت اليوم خمسة أسباب تقف خلف هذا التصرف المفاجىء:
– قوانين اللعب المالي النظيف، فموناكو أدرك بأن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم جاد بمعاقبة من يخالفون هذه القواعد، حيث فرض الغرامات الثقيلة على مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان، وبما أن النادي كان في طريقه ليقع في هذه العقوبة اضطر للتخلص عن لاعبيه.

– اضطرار النادي لدفع الضرائب بسبب إجباره على ذلك من الرابطة الفرنسية للمحترفين، وذلك رغم أنه ينتمي إلى إمارة موناكو التي لا يوجد فيها ضرائب، ووصلت فاتورة ضرائبه الأخيرة إلى ما يقارب 50 مليون يورو.

أخبار متعلقة
1 من 6

– توقع المستثمر الروسي الجديد دميتري ريبولوفليف في نادي موناكو أن يحصد الأموال وعقود الرعاية بسرعة من خلال شرائه نجوماً مثل فالكاو ورودريجيز، لكنه تفاجأ بأن الأمر سيستغرق سنوات طويلة.

– خسارة المالك الروسي مبلغ 3.6 مليار يورو تقريباً نتيجة تسوية قضية طلاقه.

– ردة فعل على إمارة موناكو، التي لم تمنحه جواز سفر كامل واكتفت بمنحه إقامة 10 سنوات، فقرر سحب استثماراته من الإمارة تدريجياً.