إنه أحسن لاعب إفريقى فى 2018

بقلم: حسن المستكاوي

أخبار متعلقة
1 من 5٬188

** شارك 225 خبيرا فى كرة القدم من 69 دولة فى اختيار أحسن 100 لاعب فى عام 2018 لجريدة الجارديان البريطانية. وجاء محمد صلاح فى المركز الخامس.. وكان قد حصل على المركز الثانى والعشرين العام الماضى بعد أسابيع قليلة من انتقاله إلى ليفربول. وبذلك قفز صلاح 17 مركزا فى هذا الاختيار. بينما جاء لوكا مودريتش فى المركز الأول ثم كريستيانو رونالدو ثم ميسى وكياليان مبابى بالترتيب.

** قبل أشهر أشار كثير من النقاد إلى أن حقبة السباق والصراع بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسى توشك على الانتهاء. وكلاهما تألق مع ناديه، كأنهما يأبيان أن تطوى صفحتيهما من ذاكرة اللعبة. ووفقا لقوة الدفع التى حصل عليها كل منهما طوال 10 سنوات تقريبا من الثناء والانبهار والدعم، ومن إعلام وجمهور صنع هذا الصراع ولهث خلفه لن تطوى صفحة ميسى ورونالدو فجأة، ولكنهما سيكونان مثل قرص الشمس الذى يتوارى خلف ماء البحر ساعة الغروب.

** محمد صلاح سيكون أحد طرفى الصراع أو السباق القادم. سيكون أحد طرفى الدراما الرياضية التى يصنعها الإعلام والجمهور ويعيش عليها مستمتعا بها.. ويبقى أن نفكر فى الطرف الثانى. فهل يكون مودريتش الذى يملك المهارة على الرغم من افتقاده الكاريزما، أم يكون مبابى على الرغم من أنه يلعب فى باريس سان جرمان وفى دورى أضعف وترتيبه الرابع بين الدوريات
الأوروبية؟

** المرشحون لمنافسة صلاح على ألقاب الأفضل هم اليلجيكيان إيدين هازارد ودى بروين والبرازيلى نيمار مع أن الأخير يلعب لباريس سان جرمان لكنه يملك مهارات أكبر من مهارات مبابى.. ويعيبه الاستهتار وعدم الجدية. المهم أن يحافظ صلاح على مستواه وعلى جديته وتركيزه وفى تلك الحالة سيكون طرفا أساسيا فى حقبة الأضواء والنجومية القادمة والمهم أن يكون الطرف المنافس له على نفس القدر من القوة لصناعة الخصومة المثيرة والقوية كما يقول أهل الدراما..

** محمد صلاح بالعدالة والإنصاف ودون تلك التحيزات والمبالغات هو الأقرب إن شاء الله للفوز بلقب أحسن لاعب إفريقى لعام 2018 وهى جائزة كبيرة، ظلت عزيزة على اللاعبين المصريين منذ عام 1983 حين فاز بها الخطيب.. ويستحق صلاح الجائزة لعدة اسباب، وأولها طريقته فى تسجيل الأهداف، ومهارته الفائقة فى استخدام قدمه اليسرى وتوجيهها وتحريكها فى أضيق المساحات، حتى إن الإعلام الإنجليزى يصف ذلك باللمسة القاتلة، فأهدافه مثل لدغات الكوبرا، تسعدنا وتسعد جماهير ليفربول وتؤلم الآخرين..!

** طريقة صلاح فى تسجيل الأهداف أهم عندى من عدد الأهداف. فهناك بعض اللاعبين يسجلون 10 أهداف من ضربات جزاء، وهذا أمر يختلف عن تسجيل 10 أهداف فى صراع وضغط وجهد وإبداع وبمهارة فائقة. كذلك مهارات صلاح فريدة، وهى كل مباراة تزيد بالثقة، وهو يملك سرعة مذهلة ويبدو مثل طائرة إف 16 تحلق من ممر إقلاع لا يتجاوز بضعة أمتار. بينما غيره من منافسيه يحتاج إلى ممر يتجاوز كيلومترين مثل طائرات الأنتينوف..!

** صلاح لا يسجل الأهداف فقط ولكنه يهديها إلى زملائه، وهو يفعل ذلك بأسرع زمن كأنه يرى القادم خلفه، ولاحظ جيدا كيف يفعل ذلك وكيف يمرر الكرة وسط السيقان دون عناء، وفى كل مرة سوف تسأل نفسك كيف فعل هذا؟ كذلك يستحق صلاح جائزة أحسن لاعب إفريقى لعام 2018 لدوره مع فريقه ليفربول فتأثيره بالغ، وهو أحد أسباب تصدره للبريمير ليج فى إجازة الكريسماس، ليجلس صلاح مع رفاقه أعلى الشجرة..!

نقلاً عن “الشروق المصرية