لماذا زكي الصالح

بقلم: عوض الرقعان

أخبار متعلقة
1 من 6٬450

وفق الله النادي الأهلي والقائمين عليه، وبالتحديد في لعبة كرة القدم في المرحلة القادمة، بعد أن عبث به بعضهم ممن عاشوا الدور بأنهم أهل الكرة وناسها، والغريب أنهم صدقوا أنفسهم ولعبوا دورًا أكبر منهم ووجدوا الدعم الكافي والكبير، بعد أن حذرنا من ضعفهم في بداية الموسم ومن ضعف تجربتهم، وكالعادة دفع جمهور الأهلي أكبر ثمن ودفع تاريخه النادي ثمنًا مماثلاً بابتعاده عن المنافسة.
وتفكك الفريق وتقبله لهزائم غير متوقعة، ناهيك عن تخليه عن بعض لاعبيه، وبعضهم في الطريق للرحيل، وفي النهاية استطاعوا بفكرهم الطفولي تدمير فريق منافس على كل البطولات، ولا جديد للأسف.
وسيكتب التاريخ هذه النكسة لهذا الجهاز الإداري الهش، الذي لم يكن في حجم هذا النادي الكبير.
وعن القادم لفريق كرة القدم تفاجأنا باختيار الأخ زكي الصالح مدير المنتخب السعودي السابق كمدير لفريق الأهلي، ولا نعلم كيف تم الاختيار من قبل الرئيس المكلف للأهلي الأخ عبدالله بترجي، وعلى أي أساس تم هذا الاختيار، ومن الطبيعي أن تكون مفاجأة لنا كونه يسكن في المنطقة الشرقية، وثمة هنا أبناء الأهلي الكثر، ومنهم متواجدون، بل يسكنون بجوار مقر النادي في شارع التحلية.
ولعلنا نقول مثلما الجماهير تقول طالما هذا اختيار إدارة النادي وفقه الله؛
فالأخ زكي وهو يملك الخبرة الكافية بأن الفريق يحتاج إلى صدمة من أجل عودته إلى جادة الصواب، وأهمها عملية تقارب بين بعض اللاعبين وبين المدرب جويدي، كما أن المدرب يحتاج وبدعم من اللاعبين على الأقل في هذه المرحلة إلى عملية الحفاظ على الفريق من الهزائم المفاجئة في آخر الدقائق؛ لعدم تقدمه ليحصل الفريق على مركز متقدم يشارك من خلاله بدوري أبطال آسيا ثم يبدأ العمل على اختيار لاعبين أجانب أكفاء، وأتصور بأن زكي الصالح يعلم ما هي احتياجات الفريق للمرحلة الشتوية، والعمل على الانطلاق بشكل جيد في البطولة العربية للأندية، بعد أن بلغ الأهلي دور الثمانية، ويلعب أمام الوصل الإماراتي وبطولة كأس الملك كذلك، نسأل الله التوفيق للأهلي بحضور هذا الصالح.

نقلاً عن “الرياضية