معاك يالأخضر.. على الآسيوية تقدر

بقلم: عبد الكريم الزامل

أخبار متعلقة
1 من 5٬209

غداً منتخبنا الوطني يفتتح أولى مباريات المجموعة الخامسة في بطولة أمم آسيا 2019م، والقلوب قبل الحناجر تدعم الأخضر في بداية مشواره الآسيوي..
منتخبنا وعلى غير العادة يدخل هذه البطولة القارية دون ضغوط بعد أن تحول الإعلام وخلفه الجماهير نحو صراع محلي لمصالح أنديتهم بعد قرار اتحاد القدم استمرار المنافسات المحلية، ورفض توقفها برغم الضغوط التي تعرض لها..!
انشغال الجميع بالصراع بين مؤيد ومعارض لقرار اتحاد القدم ربما يكون مفيداً على طريقة المثل “ربّ ضارّة نافعة”، والغالب أن متابعة المنتخب المكثفة من قبل الإعلام والجماهير تُسبب ضغطاً على اللاعبين لتحقيق النتائج الإيجابية مهما كانت الإمكانيات وقوة المنافسين..!
مواجهة كوريا الشمالية غداً مهمة، لأنها ستكون الانطلاقة نحو تحقيق النتائج الإيجابية للتأهل للدور الثاني، ومن ثم مواصلة المشوار نحو النهائي وهو أمل وطموح كل سعودي لإعادة الأمجاد واستعادة الكأس الآسيوية التي غابت كثيراً عن العاصمة الرياض..
دعواتي لمنتخبنا الوطني بالفوز غداً وثقتنا كبيرة في نجوم الأخضر..

نافذة:
القاعدة تقول إن كل دوري قوي يُنتج منتخباً قوياً، والدوري السعودي منذ أن بدأت زيادة عدد الأندية فيه إلى أن وصلت الرقم “16” نادياً، والمستوى الفني للدوري في هبوط..!
ولو رسمنا مؤشراً بين إنجازات المنتخب السعودي وعدد فرق الدوري لاستنتجنا أن الإنجازات تحققت وعدد أندية الدوري ما بين 10ـ12 نادياً، ومنذ أن صعدنا بالرقم إلى 14 ثم 16 والنتائج في انحدار..!
المطالبات بزيادة أندية الدوري إلى 18 نادياً ستكون سلبياتها أكثر وأكثر، لذا على اتحاد القدم ومعه اتحادات غرب آسيا تقديم مقترح للاتحاد الآسيوي بتخفيض عدد المباريات التي يجبرهم عليها الآسيوي لكل فريق من 28 إلى 26 مباراة، وهنا يُمكن تخفيض العدد إلى 14 نادياً بالدوري ولهذا إيجابيات كثيرة حتى على روزنامة الموسم..
ـ على الاتحاد الآسيوي أن يضع مستقبلاً أهمية كثافة الحضور الجماهيري عند تقدم أي اتحاد أهلي لاستضافة بطولة أمم آسيا..
ـ منتخبا الأردن والهند تطور مذهل ومفاجأة جميلة بالبطولة..
وعلى دروب الخير نلتقي..

نقلاً عن “الرياضية