الهلال واتحاد القدم.. حُكم القوي

بقلم: عبد الكريم الزامل

أخبار متعلقة
1 من 7٬416

في كل مرة يحاول اتحاد القدم أن يفرض نظامه وسلطته وقوانينها إلا أنه لا يصمد طويلاً وينتهي به للرضوخ شاء من شاء وأبى من أبى..!
منذ أن وضع اتحاد القدم روزنامته للموسم الرياضي الحالي والأندية تعمل بموجبها، بينما يحاول الهلاليون الذي تغيرت وجهة نظرهم بعد انطلاقة الموسم في تقديم مطالبهم، “واحد وراء الآخر” معظمها وافق عليه اتحاد القدم إلا تمديد الموسم لينتهي في منتصف رمضان..!
اتحاد القدم قاوم ثم قاوم ثم قاوم إلا أنه انهار أمام السطوة الزرقاء ومدد الموسم إلى منتصف رمضان دون أي اعتبارات للأندية الخمسة عشر الأخرى، ودون أن يحترم اتحاد القدم روزنامته أو لأي اعتبارات أخرى كان قد ساقها فيما سبق لتبرير عدم تمديد الموسم..
إذًا ما الذي حصل وما الذي استجد ليغير اتحاد القدم قراره؟ وما الضغوط التي مورست عليه ليرضخ؟ الهلال قُدم وأجل له ما يقارب عشر مباريات في موسم واحد، مسجلاً رقماً قياسياً ليصل العدد إلى ثلث مبارياته..!
يسجل التاريخ أيضًا أن الهلال استطاع أن يقدم موسمًا رياضيًّا قبل انطلاقته الرسمية، حدث هذا في موسم 2014ـ 2015م والهلال..!
السؤال: إلى متى نستمر في موال التقديم والتأجيل الذي استمر سنوات حتى وعدد فرق الدوري “12” فريقًا، اتحاد القدم ولجنة المسابقات عليهما أن يعرفا أن الحلول لا تأتي في منتصف الموسم، وعليهما القضاء على هذه المشكلة بتقديم بدء الدوري بوقت كاف يسمح له أن يبرمج الجدول دون ضغوط أو خلل في عدالة المنافسة بين الفرق.
نوافذ:
ـ وجود اللاعبين الأجانب في دوري الدرجة الأولى لكل فريق سبعة لاعبين غير سعوديين أضر اللاعب السعودي في ظل وجوده في دوري المحترفين، بما يشكل 70%؜ من تشكيلة كل فريق؛ ما قلص فرصة اللاعب السعودي الذي أصبح لا يجدها لا في دوري المحترفين ولا دوري الدرجة الأولى، متمنياً أن يدرس اتحاد القدم إمكانية تقليص العدد إلى لاعب واحد غير سعودي واثنين مواليد في دوري الدرجة الأولى، بدءاً من الموسم القادم.
ـ خذل النجم يحيى الشهري مدربه وجماهير ناديه النصر بعد المستويات المتواضعة التي يقدمها، وكان آخرها أمام الوصل الإماراتي، الشهري عليه مسؤولية كبيرة في ظل غياب نصف أجانب النصر بالآسيوية..
ـ الليلة النصر والهلال والاتحاد في مهمة تحقيق الانتصار ولا غيره.
وعلى دروب الخير نلتقي،،،

نقلاً عن “الرياضية