دوري الأبطال

بقلم: د. حافظ المدلج

أخبار متعلقة
1 من 5٬189

عشاق كرة القدم في السعودية والخليج يتابعون بشغف نوعين من “دوري الأبطال”، الأول “آسيوي” تشارك فيه أفضل الأندية الخليجية وتسعى جاهدة للفوز باللقب للمشاركة في كأس العالم للأندية، والثاني “أوروبي” تتنافس عليه أفضل أندية العالم التي يعشقها معظم عشاق الكرة الخليجية، إذ يندر أن تجد محباً لكرة القدم في الخليج لا يشجع أحد كبار أوروبا، ولذلك يمكن القول إن أهم بطولتين على مستوى الأندية آسيوياً وعالمياً هما “دوري الأبطال”.
“دوري أبطال آسيا” لعبت جولته الأولى وفاز فيها الهلال والأهلي والاتحاد وتعثر النصر، ولكنها تبقى الجولة الأولى من ست جولات في دور المجموعات، وبعبارة أخرى مجرد ثلاث نقاط من 18 نقطة أكاد أجزم أن تعويضها سهل على العالمي، وأن الزعيم والقلعة والعميد سيخسرون نقاطاً في الجولات القادمة، ولكنني على يقين بأن سفراءنا الأربعة سيتأهلون بإذن الله لدور الـ16 رغم تفاوت القوة بين المجموعات الأربع بأمر قرعة “دوري الأبطال”.
“دوري أبطال أوروبا” هو البطولة الأقوى والأغلى والأهم على مستوى أندية العالم، ونحن في منتصف دور الـ16 الذي شهدت مبارياته الأربع الأولى مفاجأتين من العيار الثقيل، حيث تمكن “أياكس” من إقصاء الملكي سيد أوروبا “ريال مدريد” على أرضه وبين جماهيره، بعد أن كان “الزعيم” متفوقاً خارج الديار في الذهاب بهدفين لهدف، فكانت الخسارة برباعية خروجاً مريراً للمتربع على عرش البطولة 13 مرة، أربعة منها في آخر خمسة مواسم بقيادة الأسطورة “رونالدو”، ولعل هذا الخروج يفتح الباب لتغيير يعيده للعرش مرة أخرى، أما المفاجأة الأكبر فكانت خروج “باريس سان جيرمان” في “حديقة الأمراء” على يد الجريح “مانشستر يونايتد” الذي كان يعاني من إصابة 10 نجوم وإيقاف الأهم “بوجبا”، ولم يحدث أن فريقاً خسر الذهاب على أرضه بفارق هدفين وتأهل للدور القادم في تاريخ “دوري الأبطال”.

تغريدة tweet:
صناعة هذه البطولات المهمة تحتاج عملاً تنظيمياً احترافياً يرتكز على أنظمة وشروط لا تقبل الاستثناء، وأيام عملي بالاتحاد الآسيوي شهدت ميلاد “دوري أبطال آسيا” الذي كان يحاكي “دوري أبطال أوروبا” كمثل أعلى يحاول احتذاءه، وبسبب تلك المحاكاة تم إنشاء “رابطة دوري المحترفين السعودي” استجابة لمتطلبات الاتحاد الآسيوي، وكنا نحاول محاكاة “بريميرليج” وأتمنى استمرار المحاكاة، وعلى منصات دوري الأبطال نلتقي.

نقلاً عن “الرياضية