خسارة الصدارة

بقلم: مساعد العبدلي

أخبار متعلقة
1 من 7٬660

تحدث الكثيرون عن “خسارة” النصر لمواجهته أمام الاتحاد ولم يتحدثوا عن “فوز” الاتحاد.
ـ صحيح أن “خسارة” النصر أفقدته صدارة الترتيب “المؤقتة” التي ذهبت لمنافسه الهلال لكن أيضاً “الفوز” منح الاتحاد 3 نقاط ثمينة أبعدته “مؤقتاً” عن مخاطر الهبوط بل إن هذه النقاط أبعدته بشكل “كبير” ولأول مرة عن شبح الهبوط.
ـ مثلما كان طعم “الخسارة” علقماً على النصراويين فقد كان طعم “الفوز” شديد الحلاوة للاتحاديين ومعهم الهلاليين بحكم أنهم استعادوا “صدارة” ترتيب الدوري ولو “مؤقتاً”.
ـ حسم الدوري “مازال” في الملعب مثلما هو الهبوط لم يتم حسمه بعد، لكن الفارق بعد مواجهة السبت أن “حسم” لقب الدوري بات في “يد” الهلاليين بعد أن كان في “يد” النصراويين، وأمل البقاء بين الكبار أصبح في “يد” الاتحاديين بعد أن كان لدى منافسيه في قاع الدوري.
ـ أعود للمباراة التي كسبها الاتحاد بجدارة واستحقاق لأن لاعبيه تعاملوا مع المباراة “بجدية” واحترموا منافسهم وتمسكوا “بكل” فرصة أتيحت لهم واستثمروا “تراخي” لاعبي النصر “وإفراطهم” في الثقة وعدم “احترامهم” لضيفهم العنيد.
ـ توقع الاتحاديون “اندفاع” النصر للهجوم بحثاً عن الصدارة التي “استعادها” الهلال قبل 24 ساعة وتناسى النصراويون أنهم يقابلون الاتحاد “الكبير” وليس “الجريح” المصارع من أجل البقاء.
ـ ركز الاتحاديون على المساحات الفارغة في الدفاع النصراوي واستثمروا الأخطاء “الفردية” من مدافعي النصر إلى جانب أن فهد المولد كان في يومه وحضوره الأفضل هذا الموسم.
ـ خسر النصر “كما قلت” لأن لاعبيه لم “يحترموا” منافسهم ولعبوا بتعال لم يصحوا منه إلا بعد أن اهتزت شباكهم مرتين! وصحوا من “غفوتهم” وعادوا لكن متأخرين قبل أن ينهي المولد كل الأمور.
ـ لم يكن لاعبو النصر “وحدهم” من يتحملون الخسارة فكرة القدم “منظومة” عمل لذلك لا يجب أن نخلي مسؤولية الإدارة والمدرب من هذه الخسارة مثلما نجعلهم شركاء عند الفوز.
ـ المدرب أخطأ باستبدال الجميعة الذي كان من أبرز لاعبي النصر بل إنه بديل أمرابط “الغائب” الأبرز عن النصر ولم يكن فيتوريا موفقاً وهو يشرك الشهري “البطيء” جداً في وقت يحتاج النصر للسرعة.
ـ الإدارة تتحمل “جزءًا” من المسؤولية في “سوء” تعاقداتها “الشتوية” إذا كان من المفترض الاستغناء عن الحارس الأسترالي “جونز” والتعاقد مع مهاجم متميز يكون “إضافة” على دكة البدلاء وهو ما لم يحدث فاضطر فيتوريا للتعامل مع الموجودين في قائمة الفريق.

نقلاً عن “الرياضية