مفاجأة جديدة بشأن وفاة إيميليانو سالا !

تعرض إيميليانو سالا مهاجم نانت السابق وديفيد إيبوتسون سائق الطائرة لسم قاتل بكمية كبيرة من أول أكسيد الكربون وذلك قبل تحطم حادثة تحطم الطائرة المأساوي والذي راح ضحيته من كانوا على متنها يوم 21 يناير الماضي. وذلك حسب تقرير نشرته صحيفة ميرور البريطانية.

وقال التقرير إن قسم التحقيقات في حوادث الطائرات قال إن سالا تعرض لمستوى 58% من أول أكسيد الكربون وجدت في دمائه.

أخبار متعلقة
1 من 3

وتعد تلك الكمية خطرة للغاية لأنها تسبب نوبات وفقدان للوعي وأيضا أزمات قلبية، بجانب أن أي نسبة من أول أكسيد الكربون تتخطى حاجز الـ50% تعد سامة للغاية.

وأشار التقرير إلى أن الطيار قد تعرض لنسبة مماثلة من التسمم، لكن حتى الآن لم يتم العثور على جثته، ما دفع السلطات للافتراض فقط.

وكان سالا قد صعد على متن الطائرة بعد أن ضمه كارديف بـ15 مليون جنيه إسترليني قادما من نانت.

ولم يتم الكشف عما إذا كان الثنائي قد توفي على الطائرة بسبب الغاز المميت أو تحطمها في القناة الإنجليزية.