الأهلي يهزم الاتحاد ويتأهل لنهائي كأس مصر

أخبار متعلقة
1 من 14٬664

تأهل الأهلي إلى نهائي بطولة كأس مصر للمرة 52 فى تاريخه بعد فوزه على الاتحاد السكندري 2-1 فى المباراة التى جمعت بين الفريقين مساء اليوم فى ستاد السويس.

وتقدم رزاق سيسيه للاتحاد فى الدقيقة 35 ، ونجج محمد مجدى افشة فى التعادل للاهلي فى الدقيقة 71، ثم سجل حمدى فتحي الهدف الثاني للاهلي فى الدقيقة 90.

ليضرب الأهلي موعدا مع طلائع الجيش فى نهائي الكأس يوم السبت المقبل.

وكان طلائع الجيش قد تأهل لنهائي البطولة بعدما اطاح بالزمالك بالفوز عليه 3-1 فى مباراة سابقة اليوم.

الشوط الأول

بدأ الأهلي المباراة بتشكيل مكون من محمد الشناوي في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي محمد هاني وياسر إبراهيم وأيمن أشرف وعلي معلول، وفي وسط الملعب عمرو السولية وحمدي فتحي، وأمامهما الثلاثي حسين الشحات ومحمد مجدي أفشة وجيرالدو، وفي الهجوم مروان محسن، فيما جلس على مقاعد البدلاء كل من: علي لطفي ورامي ربيعة وبدر بانون ومحمود وحيد وأكرم توفيق وناصر ماهر وطاهر محمد طاهر وصلاح محسن ومحمود كهربا.

استحوذ الأهلي على الكرة وتناقل اللاعبون الكرة في وسط الملعب والأجناب، وظهرت أول ملامح الخطورة عندما توغل السولية ومرر كرة خطيرة للشحات، لكن دفاع الاتحاد تدخل بشكل سريع، وفي الدقيقة 11 لاحت فرصة خطيرة للمنافس قبل أن يتدخل الشناوي ويحافظ على نظافة شباك الفريق.

وفي الدقيقة 14 انطلق حسين الشحات وتوغل في منطقة جزاء الاتحاد، وقام بتهيئة الكرة لعمرو السولية، الذي سدد كرة قوية لكنها ارتدت من دفاع المنافس، واستمرت الخطورة الحمراء، حيث تبادل لاعبو الفريق الكرة على حدود منطقة الجزاء، إلا أن دفاع الاتحاد تدخل لإبعاد الكرة.

وفي الدقيقة 22 ضاعت فرصة خطيرة للأهلي، حيث مرر الشحات كرة بينية متقنة، لكن مروان محسن وضعها أعلى المرمى، لتضيع فرصة هدف محقق، ورد الاتحاد بهجمة خطيرة بعد تصويبة قوية من جانب كريم ممدوح مرت بسلام على مرمى الشناوي.

واستمرت محاولات الأهلي لتسجيل هدف عن طريق انطلاقات العمق من خلال الكرات البينية من جانب السولية، مع تحركات مكثفة من جيرالدو مع معلول ومحمد هاني مع الشحات، إلا أن دفاع الاتحاد وحارس مرماه استمرا في إبعاد الكرات.

وفي الدقيقة 30 شن لاعبو الأهلي هجمة خطيرة انتهت بتمريرة من معلول للخلف لكن دفاع الاتحاد أنقذها.

وحاول الاتحاد العودة إلى اللقاء، وانطلق عمار حمدي في أكثر من هجمة، وفي الدقيقة 35 نجح رزاق سيسيه في تسجيل الهدف الأول في المباراة، وبعدها كثف لاعبو الأهلي من محاولاتهم لإدراك التعادل، ونفذ أفشة ركلة ثابتة بطريقة مميزة لكن دفاع المنافس نجح في إبعادها، وفي الدقائق الأخيرة ضاعت فرصة محققة عن طريق جيرالدو، بعد احتساب الحكم تسللا غير صحيح على اللاعب، وبعدها أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم الاتحاد بهدف دون مقابل.

الشوط الثاني
مع بداية الشوط الثاني، دفع موسيماني بالثنائي صلاح محسن وطاهر محمد طاهر على حساب جيرالدو ومروان محسن، ومن أول لمسة كاد طاهر يسجل هدف التعادل، لولا أن الكرة مرت أعلى مرمى المنافس، ورد الاتحاد بهجمة خطيرة عن طريق سيسيه لكنها مرت بسلام.

وتلقى صلاح محسن تمريرة بينية ولكنه سدد كرة أمسكها عماد السيد حارس مرمى فريق الاتحاد، وفي الدقيقة 56 كاد السولية يسجل من رأسية قوية تصدى لها الحارس، واعتمد الأهلي بعدها على التمرير على الأجناب لاختراق الدفاع المتكتل للاتحاد.

وفي الدقيقة 60 احتسب حكم المباراة ركلة جزاء على الأهلي بعد تدخل أيمن أشرف مع سيسيه من خارج منطقة الجزاء، قبل أن يلغيها بعد العودة إلى حكم الـ«VAR» ليحتسبها ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء، ولكن الكرة مرت بعيدًا عن مرمى الشناوي، وأرسل محمد هاني أكثر من عرضية وسط محاولات مكثفة من جانب طاهر للتسجيل.

واستمرت سيطرة لاعبي الأهلي على مجريات اللعب، وفي الدقيقة 72 سجل أفشة هدف التعادل من تصويبة قوية، بعد أن حصل الأهلي على ركلة حرة مررها معلول لأفشة، الذي سدد من خارج منطقة الجزاء ليهز شباك الاتحاد، واستمرت محاولات لاعبي الأهلي لتسجيل هدف ثانٍ، وسدد السولية كرة قوية مرت بجانب المرمى.

وفي الدقيقة 85 حصل الاتحاد على ركلة حرة في منطقة خطيرة، نفذها السيد سالم وأبعدها دفاع الأهلي، واستمرت المحاولات إلى أن جاءت الدقيقة 89 ليسجل حمدي فتحي هدفًا قاتلًا برأسه ليضع الأهلي في المقدمة.

واحتسب حكم المباراة 7 دقائق بدلا من الوقت الضائع، وكاد هاني يسجل من تصويبة قوية لكن عماد السيد تصدى لها، ودفع موسيماني برامي ربيعة بدلا من أفشة، ثم دفع بمحمود كهربا بدلا من الشحات.

وتعرض الشناوي لكدمة قوية بعد التحام مع خالد قمر، وتلقى العلاج وأكمل المباراة، ثم لاحت فرصة خطيرة للأهلي في الدقائق الأخيرة عن طريق كهربا لكنها ضاعت منه.

واستمرت سيطرة لاعبي الأهلي على مجريات اللعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة، معلنًا تأهل الأهلي إلى المباراة النهائية لبطولة كأس مصر في مواجهة طلائع الجيش.