الترجي يسقط الزمالك بهدف نظيف بدوري أبطال إفريقيا

خسر الزمالك بهدف دون رد في مواجهته مع ضيفه الترجي التونسي في المباراة التي أقيمت على ستاد القاهرة الدولي ضمن منافسات الجولة الرابعة من دوري المجموعات بمسابقة دوري أبطال أفريقيا.

وجاء هدف المباراة الوحيد عن طريق الليبي حمدو الهوني في الدقيقة 73 من عمر اللقاء، ليصبح رصيده 10 نقاط على رأس المجموعة الرابعة، ويتوقف رصيد الزمالك عند نقطتين في المركز الثالث.

واعتمد الزمالك على محمود عبدالرحيم “جنش” ومحمود حمدي “الونش” ومحمود علاء وأحمد عيد وعبد الله جمعة وطارق حامد وفرجاني ساسي ويوسف إبراهيم “أوباما” وأحمد سيد “زيزو” وأشرف بن شرقي وأسامة فيصل في التشكيل الأساسي.

الشوط الأول :

دخل الزمالك الشوط الأول بحذر دفاعي تام لإيقاف خطورة الترجي، الذي اعتمد على الجبهات؛ خاصة الليبي حمدو الهوني الذي شكل خطورة من الجبهة اليسرى للفريق التونسي.

وأنقذ محمود حمدي “الونش” هجمة خطيرة بعدما مر الهوني من أحمد عيد وشتتها مدافع الزمالك قبل أن تصل إلى خالد عبد الباسط.

وزاد محمود عبد الرحيم “جنش” عن مرماه بإنقاذ انفراد تام في الدقيقة 20 كاد يمنح أصحاب الرداء الأصفر في الأحمر فرصة هدف مؤكد.

حاول الزمالك السيطرة على وسط الملعب بالاعتماد على التمريرات القصيرة والطولية في محاولة لفك تكتلات الفريق التونسي، ولم يشهد مرمى الفريق التونسي أي خطورة حقيقية، إذ حاول لاعبو الفريق الأبيض على الاعتماد على التسديدات من خارج منطقة الجزاء والكرات الثابتة، ولكن دون جدوى.

وواصل محمود جنش تألقه بإنقاذ أخطر فرص المباراة بعد تسديدة من الهوني بقدمه اليسرى من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 40 من عمر الشوط الأول، وتحولت لضربة ركنية أبعدها الحارس المخضرم عن منطقة الجزاء.

تحول الضغط التونسي في الدقائق الأخيرة إلى عدة ركنيات للزمالك، ولم تسفر عن جديد لينتهي الشوط الأول بدون أهداف.

الشوط الثاني:

مع بداية الشوط الثاني؛ حاول الفرنسي كارتيرون تنشيط الناحية الهجومية بالدفع بإمام عاشور بدلا من أسامة فيصل؛ على أن يكون يوسف أوباما هو رأس الحربة.

وتبادل أشرف بن شرقي وأحمد سيد “زيزو” الأدوار، حيث لعب النجم المغربي في الجبهة اليمنى وانتقل زيزو للجبهة اليسرى.

وحصد الزمالك ثمار ضغطه سريعا بالحصول على خطأ أمام منطقة الجزاء، وتولى أشرف بن شرقي تسديدها في الزاوية اليسرى لحارس الترجي الذي انقذها بصعوبة ويحولها لضربة ركنية.

واصل الفارس الأبيض انتفاضته وكثف من ضغطه، وتحسن الشكل الهجومي للفريق وحصل الفريق على خطأ جديد على حدود منطقة الجزاء نفذها بن شرقي بتسديدة لكنها تمر فوق العارضة.

وكاد فرجاني ساسي أن يسجل الهدف الأول للزمالك بعد تلقيه كرة عرضية من الجبهة اليسرى في الدقيقة 63 وسددها برأسه لكن حارس الترجي كان لها بالمرصاد.

الأداء المميز لجنش لم يتوقف، وأنقذ هدف مؤكد عن طريق التصدي لإنفراد لعبد الباسط، وظلت الكرة محل خطورة قبل أن تنتهي بضربة ركنية للفريق التونسي.

وأجرى الفرنسي باتريس كارتيرون ثاني التغييرات في الدقيقة 68 بالدفع بمحمود عبد الرازق “شيكابالا” بدلا من أحمد عيد في محاولة أخرى لتنشيط الهجوم، على أن يلعب إمام عاشور كظهير أيمن ويعود زيزو للجبهة اليسرى ويلعب شيكابالا في الجبهة اليمنى ووجود بن شرقي في العمق الهجومي.

وعكس أحداث الشوط الثاني، تمكن الترجي من استغلال المساحات بتسجيل هدف عن طريق حمدو الهوني بتسديدة أرضية من خارج منطقة الجزاء على يمين المرمى في الدقيقة 73 من عمر اللقاء.

وأنقذ فاروق بن مصطفى حارس الترجي تسديدة قوية من أشرف بن شرقي ويحولها لضربة ركنية مع سقوطه أرضا في محاولة لإهدار الوقت واحباط الهجمات البيضاء، قبل أن يهدر أوباما فرصة أخرى بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكنها تعلو العارضة.

ومنح حكم المباراة 4 دقائق وقت بدل ضائع، لكن لم يتمكن الزمالك من تعديل النتيجة في ظل تماسك الأداء الدفاعي للترجي، لتنتهي المباراة بفوز الفريق الضيف بهدف نظيف.