واقعة سلبية تاريخية لميسي في الدوري

دون الارجنتيني ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة الإسباني رقما سلبيا تاريخيا مع البلوجرانا خلال مواجهة فالنسيا في الجولة الرابعة والثلاثين بالدوري.

وحقق فريق برشلونة الإسباني انتصارا مثيرا على نظيره فالنسيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين ضمن مباريات الجولة الرابعة والثلاثين من بطولة الدوري.

وأهدر ليونيل ميسي ضربة جزاء أمام فالنسيا بعدما تصدى لها ياسبر سيليسن، لكه نجح في متابعة الكرة ليدرك التعادل لبرشلونة في المباراة التي انتهت بفوز البارسا 3-2.

وبحسب شبكة ‘‘أوبتا‘‘ للإحصائيات، فقد أهدر ليونيل ميسي ركلتي جزاء أمام نفس الخصم (فالنسيا) في موسم واحد من الليغا لأول مرة في مسيرته.

وكان خاومي دومينيك قد تصدى لركلة جزاء أمام ميسي في مباراة الدور الأول التي انتهت بالتعادل 1-1، ثم أنقذ ياسبر سيليسن ضربة جزاء اليوم.

ورغم تصدى خاومي وسيليست لضربتي جزاء أمام ميسي إلا أن ليو نجح في كلا المناسبتين في متابعة الكرة وهز شباك فالنسيا.