الزمالك يهزم الإسماعيلي بهدف ويتأهل لربع نهائي كأس مصر

فاز الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك على نظيره الإسماعيلي بهدف دون رد، في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم على ستاد السويس الجديد، ضمن منافسات دور الـ16 من بطولة كأس مصر.

بدأ الزمالك اللقاء بتشكيل مكون من، محمد عواد في حراسة المرمى، ومحمد عبد الشافي ومحمود حمدي “الونش” ومحمد عبد السلام وحازم إمام في خط الدفاع، وفرجاني ساسي ومحمود عبد العزيز ومحمود عبد الرازق “شيكابالا” وأحمد سيد “زيزو” وأشرف بن شرقي في خط الوسط، وسيف الدين الجزيري في خط الهجوم

حاول الزمالك مباعتة الإسماعيلي في الدقائق الأولى من اللقاء والوصول لمرمى محمد فوزي، وحصل سيف الجزيري على خطأ تصدى لها “شيكابالا” وتحولت لركلة ركنية، وتصدى لها أحمد سيد “زيزو” نجح دفاع الإسماعيلي في أبعاد الكرة عن منطقة الخطورة.

واعتمد الزمالك على الجانب الأيسر الذي يشغله محمد عبد الشافي وأشرف بن شرقي، وأرسل “شيفو” عرضية رائعة لأحمد سيد “زيزو” الذي استقبلها ببراعة وسددها بقدمه اليسرى خارج مرمى الإسماعيلي.

حاول الإسماعيلي الرد على سيطرة الزمالك وسدد شكري نجيب بقدمه اليمنى تصدى لها محمد عواد وحولها حازم إمام لركلة ركنية لم يستفيد منها الدراويش.

عاد الزمالك للسيطرة على مجريات اللقاء من جديد، وحصل أحمد سيد “زيزو” مرت دون خطورة على مرمى الإسماعيلي، وتألق محمد هاشم وانقذ فرصة هدف مؤكد للزمالك بعدما شتت تسديدة أشرف بن شرقي من على خط المرمى بعدما مرت الكرة من محمد فوزي حارس المرمى، ومن هجمة عنترية وصل محمود حمدي “الونش” لمرمى محمد فوزي الذي تألق وتصدى لفرصة هدف مؤكد للزمالك.

حاول لاعبو الإسماعيلي تهدئة مجريات اللقاء في ظل ضغط لاعبي الزمالك المكثف ولكن فشل الدراويش في الاحتفاظ بالكرة طويل، وبعد مرور 25 دقيقة أجرى الزمالك التبديل الأول بخروج حازم إمام “المصاب” وحل بدلا منه التونسي حمزة المثلوثي.

وانحصر اللاعب في منطقة وسط الملعب، وتبادل الفريقان الاستحواذ على الكرة ولكن دون أي خطورة على كلا الحارسين، وحصل الإسماعيلي على ركلة ركنية تصدى لها أحمد مدبولي وتصدى لها محمد عواد ببراعة لينقذ مرمى الزمالك من هدف مؤكد لتستمر النتيجة كما هي التعادل السلبي بدون أهداف.

وأشهر أمين عمر حكم اللقاء البطاقة الصفراء في وجه البديل حمزة المثلوثي بعد تدخل مع شكري نجيب واحتسب ركلة حرة مباشرة للإسماعيلي من على منطقة الجزاء، سددها شكري نجيب في الحائط البشري للزمالك وحولها بعد ذلك حمزة المثلوثي لخارج الملعب.

مالت الأفضلية قليلا للإسماعيلي واستحوذ لاعبو الدراويش على منطقة وسط الملعب بفضل تحركات أحمد مدبولي وشكري نجيب ومحمد عادل ولكن لم يشكل استحواذ الإسماعيلي على الكرة أي خطورة على مرمى محمد عواد حارس الزمالك.

وشهدت الدقيقة 40 أول أهداف المباراة عن طريق أشرف بن شرقي بعدما تلقى تمريرة سحرية من محمود عبد الرازق “شيكابالا”وانفرد بحارس الإسماعيلي ووضعها بمهارة عالية من أعلى الحارس ليتقدم الفريق الأبيض بهدف دون رد.

واستمر ضغط الزمالك على مرمى الإسماعيلي وحصل أشرف بن شرقي على ركلة ركنية تعامل معها دفاع الإسماعيلي بثبات، واحتسب أمين عمر حكم اللقاء دقيقتين كوقت بدلا من ضائع، وحصل فرجاني ساسي على البطاقة الصفراء بعد تدخله مع محمد عادل، وفي أخر دقيقة أشهر حكم اللقاء البطاقة الصفراء وبعدها بثواني البطاقة الحمراء في وجه أشرف بن شرقي صانع ألعاب الفريق، كما أشهر حكم اللقاء البطاقة الحمراء للفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للفريق، لينتهي الشوط الأول بتقدم الزمالك بهدف دون رد.

وفي الشوط الثاني أجرى الإسماعيلي التبديل الأول بخروج محمد صادق ونزول أريل بابل من أجل تعزيز الهجوم واستغلال النقص العددي لدى لاعبي الزمالك، وحاول لاعبو الإسماعيلي اختراق دفاعات الزمالك عن طريق التمريرات القصيرة، ووصلت الكرة لشكري نجيب الذي سدد أعلى مرمى محمد عواد.

واحتسب أمين عمر ركلة حرة مباشرة للزمالك بعد عرقلة سيف الدين الجزيري وحصل محمد هاشم على البطاقة الصفراء، وتصدى “شيكابالا” للكرة الحرة وسددها أعلى عارضة محمد فوزي لتسمر النتيجة كما هي تقدم الزمالك بهدف دون رد.

حاول الإسماعيلي بناء هجماته من الجبهة اليمنى التي يشغلها عبدالله جمعة عواض لكل تعامل دفاع الزمالك بثبات، وبعد مرور 10 دقائق أجرى الإسماعيلي التبديل الثاني بنزول شيلونجو بدلا من محمد هاشم من أجل زيادة الضغط على لاعبي الزمالك.

ووصلت الكرة لشكري نجيب وسدد بقوة خارج مرمى محمد عواد، ونشط الإسماعيلي من الجبهة اليمنى وحول فرجاني ساسي عرضية عبدالله جمعة عواض لركلة ركنية، مرت دون أي خطورة على مرمى محمد عواد.

واعتمد الزمالك في ظل النقص العدد على الهجمات المرتدة بفضل سرعات أحمد سيد زيزو وسيف الدين الجزيري،، وبعدها تألق محمد عواد وتصدى لرأسية شكري نجيب الذي استقبل عرضية متقنة من شيلونجو لتستمر النتيجة كما هي.

وحاول الزمالك العودة من جديد للسيطرة على منطقة وسط الملعب، ومن عرضية رائعة لمحمد عبد الشافي سدد محمود عبد الرازق شيكابالا من داخل منطقة الجزاء اصطدمت بمدافعي الإسماعيلي ووصلت سهلة لحارس الدراويش، وبعدها أطلق محمد حسن تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت أعلى مرمى محمد عواد.

لجأ الزمالك إلى دكة البدلاء من أجل تنشيط الدماء وأجرى كارتيرون تغيران دفعة واحدة بنزول يوسف إبراهيم “أوباما” وإسلام جابر بدلا من محمود عبد العزيز ومحمود عبد الرازق “شيكابالا”، وكاد محمود حمدي “الونش” أن يحرز الهدف الثاني للزمالك لولا تألق محمد فوزي حارس الإسماعيلي الذي تصدى لرأسية مدافع الزمالك ببراعة.

وتعمد لاعبو الإسماعيلي الخشوة مع لاعبي الزمالك وخصوصا سيف الدين الجزيري، وحصل محمد حسن على البطاقة الصفراء بعد تدخل قوي مع الدولي التونسي، الزمالك اعتمد في هجومه في أخر ربع ساعة من اللقاء، على الجبهة اليمنى بعد نزول “أوباما”، وحصل إسلام جابر على ركلة ركنية لم تشكل أي خطورة على مرمى الإسماعيلي.

استحوذ لاعبو الإسماعيلي على الكرة بفضل الزيادة العديدة ولكن استحواذ لاعبي الدراويش على الكرة لم يشكل أي خطورة على مرمى الزمالك الذي تعامل مع كل كرات المنافس ببراعة، وأجرى الإسماعيلي التبديل الثالث بنزول أحمد مصطفى بدلا من أحمد مدبولي، وبعدها أشهر حكم اللقاء البطاقة الصفراء لمحمد عواد حارس الزمالك في لقطة غريبة.

لجأ الإسماعيلي لسلاح التسديد من خارج منطقة الجزاء كوسيلة لاختراق دفاع الزمالك، ولكن علت كرات الإسماعيلي عارضة محمد عواد.

واحتسب حكم اللقاء 6 دقائق كوقت بدلا من ضائع، وأجرى كارتيرون التبديل الرابع للزمالك بنزول مروان حمدي بدلا من سيف الدين الجزيري، وبعدها أشهر أمين عمر البطاقة الحمراء في وجه محمد حسن لاعب الإسماعيلي بعد تلقيه البطاقة الصفراء الثانية، وبعدها أطلق حكم اللقاء صافرة النهاية بفوز الزمالك بهدف دون رد، ليتأهل الفريق لمواجهة مصر المقاصة في الدور ربع النهائي لبطولة الكأس.