ضربة قوية للمنتخب الفرنسي في يورو 2020

يعيش المدير الفني للمنتخب الفرنسي لكرة القدم ديديه ديشان، في حالة من القلق بشأن جاهزية الثنائي الدفاعي لوكاس دينييه ولوكاس هيرنانديز، حيث يستعد الفريق لخوض “منافسة جديدة” ببطولة أمم أوروبا “يورو 2020”.

وأنهى المنتخب الفرنسي منافسات المجموعة السادسة متصدراً لها بفضل التعادل 2-2، أمس الأربعاء، أمام المنتخب البرتغالي، الذي تأهل هو الآخر رفقة المنتخب الألماني صاحب المركز الثاني إلى دور الستة عشر.

واضطر المنتخب الفرنسي لإنهاء المباراة التي أقيمت في بودابست معتمداً على انتقال لاعب خط الوسط أدريان رابيو للعب في مركز الظهير الأيسر.

وقام ديشان باستبدال هيرنانديز مع بداية الشوط الثاني بسبب ما وصفه بمشكلة بسيطة في الركبة، كما أن لاعب بايرن ميونخ حصل على بطاقة صفراء في الدقيقة 36.

ولم يصمد بديله دينييه طويلاً، إذ كشف مدرب المنتخب الفرنسي في المؤتمر الصحافي عقب اللقاء، عن أن لاعب إيفرتون يمكن الآن اعتباره خارج ما تبقى من منافسات البطولة.

ورداً على طلب لتقديم تفاصيل عن اللاعبين قال ديشان للصحافيين: “الأكثر إثارة للقلق هو لوكاس دينييه”.

وأضاف: “لديه إصابة عضلية، شعر بشد في العضلة الخلفية، سيكون الأمر معقداً (لما تبقى من مباريات في يورو 2020)”.

وأضاف: “ويعاني لوكاس هيرنانديز أيضاً من مشكلة بسيطة، ردت ركبته قليلاً، لا أريد اتخاذ أي مجازفة، لسوء الحظ في نفس المباراة خسرت جهود اللاعبين، سنرى موقف هيرنانديز في الأيام القليلة المقبلة”.