انطلاق دورة الألعاب السعودية في اكتوبر

أعلنت اللجنة العليا المنظمة لدورة الألعاب السعودية الأولى، الجمعة عن تنظيم أكبر حدث رياضي سعودي خلال الفترة من 27 أكتوبر حتى 7 نوفمبر 2022؛ بعد أن تم تأجيلها بسبب جائحة “كوفيد-19” في نهاية مارس 2020.


كما أعلنت اللجنة عن تغير آلية المشاركة في الدورة التي ستستضيفها العاصمة الرياض، ليكون التنافس فيها بين الأندية بدلًا عن نظام المناطق المعلن مسبقا، حيث ستشهد الدورة مشاركة أكثر من 200 نادي يتنافسون في 45 رياضة فردية وجماعية، تشتمل على خمس رياضات تخصيصها للرياضات البارالمبية.
وبالإضافة للميداليات الممنوحة، سيتنافس الرياضيون المشاركون في الدورة على جوائز هي الأعلى في تاريخ المنطقة، حيث يتجاوز مجموعها 200 مليون ريال، إذ يحصل النادي الفائز بالمركز الأول على مليون ريال، بينما يحصل الفائز بالمركز الثاني على ثلاثمائة ألف ريال والثالث على مائة ألف ريال، وفيما يخص المنافسات الفردية ستكون قيمة الميداليات ذاته التي تم رصدها للمنافسات الجماعية.
وسعيا أن يكون للهواة والأفراد فرصة للمشاركة، سيكون التنافس متاح لهم تحت شعار اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية في الرياضات الفردية حيث سينطلق التسجيل لتجارب الأداء في 31 يوليو ويستمر حتى 7 أغسطس، وتنطلق التجارب في الفترة من 15 أغسطس وحتى 10 سبتمبر في 22 رياضة مختلفة وفقا لجدول سيتم نشره في وقت لاحق.
وتهدف الدورة في نسختها الأولى إلى زيادة عدد ممارسي الرياضة في السعودية، واكتشاف جيل جديد من الأبطال في الألعاب الرياضية، حيث ترتبط دورة الألعاب السعودية ببرنامج رياضي النخبة الساعي لاكتشاف أبطال رياضيين عبر كشافي البرنامج الذين سيتابعون مجريات الدورة لاختيار أبطال المستقبل ورعايتهم ليصبحوا أبطالا أولمبيين، كما تسعى الدورة لرفع مستوى قدرة السعودية في تنظيم الاحداث الرياضية الكبرى تماشيا مع رؤية السعودية 2030.
وعبر مساهمة الاتحادات الرياضية المختلفة، تستهدف الدورة العمل على زيادة شعبية الألعاب المختلفة في السعودية وتحقيق بيئة رياضية مثالية للتنافس بين الرياضيين في مختلف الرياضات.